عاجل

البث المباشر

مساعد العبدلي

<p>كاتب رأي سعودي</p>

كاتب رأي سعودي

نفتح الملف الآسيوي

انتهت “نسخة” من الدوري وقدمت كل الفرق “ما استطاعت” تقديمه ونال كل فريق “نصيبه” وفق ما كان يملك وعطفًا على ما قدمه وهذه هي كرة القدم في كل مكان تزاول فيه هذه المستديرة الساحرة المثيرة.
ـ يقول المنطق إن على كل الفرق أن “تبدأ” بتقييم النسخة “المنتهية” من أجل النسخة “المقبلة” والاستفادة من كل الدروس.. البطل كيف يحافظ على لقبه والوصيف كيف يعود للمنافسة وفرق الوسط كيف تطور نفسها لتصبح قادرة على المنافسة.
ـ الفرق التي “نجت” من الهبوط في “الأمتار الأخيرة” عليها أن تعالج سلبياتها بينما الفرق التي “هبطت” فستحاول تلمس أسباب “الهبوط” من أجل العودة سريعاً لدوري المحترفين.
ـ بالنسبة لفرق الهلال والنصر والأهلي والتعاون فعليها أن تغلق “فورًا” ملف الدوري “المحلي” وتفتح “بتركيز شديد” ملف المشاركة الآسيوية التي سيتم استئناف منافستها خلال أقل من أسبوع.
ـ لا يجب أن تنظر هذه الفرق لمواقعها “كل في مجموعته” قبل توقف المنافسات فالأوضاع اختلفت تمامًا سواء لفرقنا أو للمنافسين حيث تغيرت القوائم وهذا يجعل الصورة “لهم ولنا” مختلفة بشكل كبير ويتطلب العمل جهدًا كبيرًا من أجل تجاوز دور المجموعات.
ـ لا يتعلق الأمر “فقط” بتغير قوائم اللاعبين بل حتى على صعيد “الإرهاق والإصابات” حال الفرق السعودية “غير مطمئن” ويكاد يكون “الهلال” أكثر فرقنا “جاهزية” على كل الأصعدة وأهمها “ثبات” الرباعي الأجنبي وخلو الفريق من أي إصابات “قوية” تمنع اللاعبين من المشاركة إضافة إلى أن الهلاليين يعيشون “ساعات الفرح” بتحقيق لقب الدوري وهذا يمثل حافزًا معنويًا.
ـ بقية الفرق “النصر والأهلي والتعاون” ليست في أفضل حال “لأسباب مختلفة” وهي تستكمل المنافسات الآسيوية وتتمنى هذه الفرق أن تكون قادرة على تجاوز “أزمات الدوري المحلي”.
ـ النصر لم يحسم الرباعي الأجنبي “إلا متأخرًا” بسبب تعاقدات جديدة مع محترفين جدد هذا خلاف إصابة “المغربي المتميز” نور الدين أمرابط ومواطنه عبدالرزاق حمد الله، وبالتالي فريق النصر يعاني “من إصابات وعدم جاهزية عدد من لاعبيه”.
ـ الأهلي لا يختلف عن النصر حول الإصابات لبعض عناصره خلاف أن الفريق “بشكل عام” يعاني من تراجع كبير في مستواه الفني.
ـ التعاون يعود للمشاركة الآسيوية وهو في “أسوأ” حالاته الفنية “محليًا” وسط قلق كل أنصاره.
ـ كل التوفيق للفرق السعودية الأربعة، وأن تتجاوز الأوضاع “المحلية” وتكون قادرة على اجتياز دور المجموعات “الآسيوي”.

*نقلاً عن الرياضية السعودية

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات