عاجل

البث المباشر

خالد السليمان

كاتب سعودي

كاتب سعودي

نادي الاتحاد أكبر منهم !

سأخصص مقال اليوم لشأن رياضي وتحديدا لنادي الاتحاد، أحد أعرق الأندية السعودية، فللموسم الثالث على التوالي يعاني الاتحاد من التعثر واحتلال مراكز متأخرة لا تليق إطلاقا بسجل إنجازاته ومكانته التاريخية والجماهيرية، بل إنه في آخر موسمين صارع حتى النهاية للنجاة من الهبوط للدرجة الأولى !

لماذا أكتب عن الاتحاد، لأنه يمثل قيمة اقتصادية لا يمكن الاستغناء عنها في رفع قيمة الدوري السعودي، وبالتالي فهو ليس شأنا يخص الاتحاديين وحدهم بل المهتمين بالرياضة السعودية عامة !

وبرأيي الشخصي أن مشكلة الاتحاد معاناته خلال السنوات الأخيرة من صراعات بعض منتسبيه وفشل بعض إداراته المتعاقبة، وكان يفترض أن يكون العام الماضي ناقوس الخطر الذي يوحد الاتحاديين ويجمعهم على تدارك الخطر وانتشال ناديهم من أزمته وعبث المصالح الذاتية وتصفية الحسابات الشخصية، فما رآه البعض صدفة في أول مواسم التعثر برهن تكراره في الواقع على أن المشكلة أكبر وأكثر عمقا !

كانت عودة إدارة لم تحقق النجاح خطأ كبيرا أسهم في تهديد الفريق بالهبوط هذا الموسم، أما الخطأ الأكبر فهو استمرارها وعدم ترك الفرصة لأجواء مختلفة تكون بيئة صحية تسمح بعودة الاتحاد في ظل إدارة جديدة يكون نجاح الاتحاد هدفا لها لا أداة في معاركها !

أما المصيبة فهو أن تعتبر إدارته الحالية أن النجاة من الهبوط إنجاز وتعود لفتح دفاتر محترفيها القديمة كما يفعل التاجر المفلس، فمثل هذا الطموح أصغر من الاتحاد وتاريخه، ولن يعيده إلى مكانته الطبيعية بين الكبار !

باختصار.. استغربت العودة وأستغرب الاستمرار، فطموح وقدرة الاتحاد أكبر !

*نقلاً عن عكاظ السعودية

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات