عاجل

البث المباشر

الجزيرة يغرد منفرداً

شهد سوق الانتقالات الصيفية للاعبين المحليين والأجانب، الذي أغلق الثلاثاء الماضي، إجراء 1147 معاملة قيد للاعبين سواء المحترفين أو الهواة، مقابل 1513 معاملة تم تسجيلها في ذات الفترة الموسم الماضي، بتراجع بلغ 366 معاملة منها 348 متعلقة بأندية دوري الخليج العربي للمحترفين. وشهدت فترة الانتقالات تسجيل 255 لاعباً مواطناً في أندية المحترفين، و28 لاعباً مقيماً، و53 لاعباً أجنبياً، و8 من مواليد الدولة، و4 من أبناء المواطنات، واللافت في الموضوع أن هناك أندية سجلت أكثر من 15 لاعباً، أي أنها قامت بتغير الفريق بالكامل، فيما كانت تعاقدات البعض من الأندية واقعية وغير مبالغ فيها. ومن بين جميع تلك الأندية يبرز نادي الجزيرة كحالة استثنائية هذا الموسم، كونه الوحيد الذي لم يسجل أي لاعب في الفريق الأول، سواء في خانة اللاعبين الأجانب أو المواطنين، في إشارة واضحة على حالة الاكتفاء الذاتي التي يعيشها، وعدم حاجته إلى أي انتدابيات في الوقت الحالي.

الآراء في مثل هذه المواقف تتباين ما بين مؤيد ومعارض أو محايد بانتظار أن تتضح الصورة في الملعب، ولكن عدم إقدام الجزيرة في دعم صفوف الفريق بأي لاعب مع إغلاق فترة الانتقالات الصيفية، لم يأت من فراغ، والموضوع لا علاقة له بترشيد النفقات، لأن النادي يملك موارد ضخمة، إنما هو انعكاس لسياسة إدارة النادي وثقتها بما لديها من اللاعبين، في ظل وجود مخزون جيد ومتنوع من اللاعبين المواطنين من خريجي أكاديمية النادي، الذين سيعتمد عليهم وسيكونون فرسان الرهان لتحقيق طموحات الجماهير هذا الموسم، في خطوة تحسب لإدارة النادي التي لديها من الثقة والقناعة، ما يجعلها تعتمد على أبناء النادي، دون الحاجة لانتداب أي من اللاعبين المحليين أو الأجانب في خطوة شجاعة ستجعل من الفورمولا أن يغرد منفرداً هذا الموسم.

كلمة أخيرة

البعض يصف مثل تلك المواقف بالمجازفة أو المغامرة غير محسوبة العواقب، فيما يراها آخرون على أنها شجاعة وهي صفة لا تتوفر إلا لدى البعض، من الذين لا يرضون إلا بالتفرد والتميز لأنهم لا يعترفون بشيء غيره.

*نقلاً عن الرؤية الإماراتية

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات