مصلحة الأبيض

فرح سالم

نشر في: آخر تحديث:

أعتقد أن تأجيل مباريات التصفيات المؤهلة إلى كأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023 إلى العام المقبل، جاء في مصلحة منتخبنا الوطني الذي بحاجة إلى المزيد من الوقت مع المدرب الجديد الكولومبي خورخي بينتو، خاصة في ظل انضمام لاعبين جدد للأبيض مثل الثلاثي فابيو ليما وسيبستيان تيغالي وكايو.

ويوالي الأبيض مبارياته التحضيرية مع بينتو عندما يلاقي نظيره الطاجيكستاني، اليوم الخميس، قبل أن يخوض مباراة ثانية ضد البحرين في 16 نوفمبر الجاري، وستمنح المباراتان المدرب الجديد رؤية أفضل ليتعرف على مستوى مجموعته التي استدعاها وقرر الاعتماد عليها، خاصة أن المباريات الودية السابقة لم تكن فيها الحالة البدنية والفنية للاعبين مثل الوقت الحالي، لأن الفرق بدأت الدوري والمستويات في أفضل حالاتها، ما يسمح لبينتو بأن يقوم بعمله بأفضل صورة، لأن عمله في الفترة الماضية كان أثناء مرحلة التحضير للموسم الجديد.

بلا شك نتفق مع إسماعيل مطر في تصريحه الأخير، الذي تحدث خلاله عن عدم استدعائه لقائمة المنتخب رغم أنه حصل على نجومية أكتوبر في الدوري، وأنه يجب أن يتم منح المدرب كافة الصلاحيات في خياراته، خاصة أن لكل مدرب نظرة وأسلوباً يختلف عن الآخر، ويجب أن يتم دعم الأبيض في المرحلة الهامة المقبلة.

تصريح إسماعيل مطر كان عقلانياً للغاية وبعيداً عن العواطف، برهن وأكد أننا موعودون بشخص محنك على المستوى الفني أو الإداري بعد اعتزاله، ولطالما تحدثت سابقاً عن أهمية تطوير كوادرنا ولاعبينا من أجل منحهم فرصة العمل في الأندية والاتحاد والاستفادة من خبراتهم، لأنهم أهل اللعبة ويعرفون أدق تفاصيلها.

نعم علينا دعم المدرب بينتو ولجنة المنتخبات، لكن بما أن مصلحة المنتخب تهم الجميع فيجب أن يتم الاهتمام بالنقد البناء الذي يأتي من أجل تحقيق المصلحة العامة بعيداً عن الأهداف الشخصية، نريد أن نصحح أخطاء الماضي، وألَّا نبكي مثل كل مرة على اللبن المسكوب، وألَّا نهدم كل شيء عقب كل فشل، علينا التفكير في الخطوة الأخرى بشكل صحيح وليس العودة إلى الوراء فقط، وانتقادنا نابع من خوفنا على منتخبنا.

*نقلاً عن الرؤية الإماراتية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.