عاجل

البث المباشر

آبل تكافح كورونا.. آيفون يتعرف على الكمامة!

المصدر: دبي - البوابة العربية للأخبار التقنية

أصدرت شركة آبل إصداراً تجريبياً جديداً من (iOS 13.5) للمطورين، بحيث يجلب الإصدار التجريبي الثالث الإصدار الأول من واجهة برمجة التطبيقات لمتتبع فيروس كورونا المستجد لسلطات الصحة العامة، كما يتضمن التحديث أيضًا تعديلًا صغيرًا تشتد الحاجة إليه حاليًا، بحيث يسهل التعديل تخطي ميزة التعرف على الوجه (Face ID) وإدخال رمز المرور في حال كان المستخدم يرتدي كمامة.

موضوع يهمك
?
بدأت شركة آبل يوم الجمعة الماضي في طرح الجيل الثاني من هاتف iPhone SE – الذي أطلقته لأول مرة في عام 2016 – في 40...

أشياء تلفت الانتباه بأيفون 2020.. وبشرى سارة أشياء تلفت الانتباه بأيفون 2020.. وبشرى سارة تكنولوجيا

وباستخدام هذا التغيير، يمكن لميزة التعرف على الوجه (Face ID) اكتشاف ما إذا كان المستخدم يرتدي كمامة وتنتقل مباشرةً إلى شاشة رمز المرور في حال اكتشفت وجود كمامة، فيما تعمل الميزة بشكل طبيعي في حال اكتشافها أن المستخدمي لا يرتدي كمامة.

وبالرغم من وجود بعض الحلول، مثل إيقاف تشغيل ميزة التعرف على الوجه (Face ID)، إلا أن (Face ID) لن تكون موثوقة تمامًا إذا كان المستخدم يرتدي كمامة، وستفشل في التعرف على المستخدم في معظم الأحيان، مع الانتقال في نهاية المطاف إلى خيار رمز المرور.

إلغاء القفل

ويبسط التعديل الجديد عملية إلغاء القفل للأشخاص الذين يرتدون الكمامة بشكل ملحوظ، إذ عند التمرير لأعلى لإلغاء القفل، سينقلك مباشرةً إلى شاشة رمز المرور، مما يعني إمكانية فتح الهاتف بسهولة أكبر أثناء القيام بأشياء مثل المدفوعات المحمولة بدلاً من حدوث خطأ أثناء ارتداء الكمامة أو انتظار ظهور شاشة رمز المرور.

وبالإضافة إلى تغييرات (Face ID)، فقد عدلت آبل أيضًا مكالمات الفيديو الجماعية (FaceTime Group) من أجل السماح للمستخدمين بإيقاف تشغيل تأثير التكبير الديناميكي ضمن المكالمات، الذي يوسع تلقائيًا نافذة المشاركين عند التحدث، ويمكن تحديد الشخص الذي يجب التركيز عليه من خلال النقر على واجهة نافذة ثابتة جديدة.

ويقدم (iOS 13.5) واجهة برمجة تطبيقات نظام تتبع فيروس كورونا المستجد، وذلك للسماح لهيئات الصحة العامة ببدء تطوير تطبيقات تتبع الفيروس، كما يصحح التحديث عددًا من الثغرات الأمنية التي سمحت إحداها للمهاجمين بإصابة جهاز (iOS) عن بعد عبر إرسال رسائل بريد إلكتروني تستهلك مساحة كبيرة من الذاكرة، بينما سمحت أخرى بتنفيذ تعليمات برمجية عن بعد.

كلمات دالّة

#آبل

إعلانات