عاجل

البث المباشر

الصين تحتفل بإكمال نظام ملاحة منافس عبر الأقمار الصناعية

المصدر: بكين – أسوشييتد برس

تحتفل الصين بإكمال نظام "بايدو" للملاحة بالأقمار الصناعية، الذي يمكن أن ينافس نظام تحديد المواقع العالمي الأميركي "جي بي إس" ويعزز بشكل كبير أمن الصين ونفوذها الجيوسياسي.

وقام الرئيس شي جين بينغ، زعيم الحزب الشيوعي الحاكم وجيش التحرير الشعبي، بتدشين النظام رسميا، الجمعة، في حفل أقيم في قاعة الشعب الكبرى في بيكين.

جاء ذلك بعد إعلان أن القمر الصناعي الـ55 والأخير الذي تم إطلاقه في 23 يونيو بدأ العمل بعد الانتهاء من جميع الاختبارات.

تعبيرية تعبيرية

القمر الصناعي هو جزء من التكرار الثالث لنظام بايدو المعروف باسم "بي دي إس -3"، والذي بدأ في تقديم خدمات الملاحة في 2018 للدول المشاركة في مبادرة البنية التحتية المترامية الأطراف مع الصين "الحزام والطريق" إلى جانب دول أخرى.

بالإضافة إلى كونه أداة مساعدة للملاحة بدرجة عالية من الدقة، يوفر النظام اتصال رسائل قصيرة يصل إلى 1200 حرف صيني والقدرة على نقل الصور.

في حين تقول الصين إنها تسعى إلى التعاون مع أنظمة الملاحة عبر الأقمار الصناعية الأخرى، يمكن أن يتنافس بايدو في نهاية المطاف ضد نظام تحديد المواقع العالمي " جي بي إس"، وشبكة "غلوناس" الروسية وشبكات غاليليو التابعة للاتحاد الأوروبي.

هذا مشابه للطريقة التي اجتاح بها صانعو الهواتف المحمولة الصينيون والمنتجون الآخرون للأجهزة المتطورة تقنياً منافسيهم الأجانب.

من بين المزايا الرئيسية للصين القدرة على استبدال نظام تحديد المواقع العالمي "جي بي إس" لتوجيه صواريخها، وهي مهمة بشكل خاص الآن وسط تصاعد التوترات مع واشنطن.

موضوع يهمك
?
أنهى الحجاج اليوم، أول أيام عيد الأضحى، رمي الجمرات في مشعر منى، برمي الجمرة الكبرى (جمرة العقبة) بسبع حصيات، وذلك بعد...

الحجاج يرمون "جمرة العقبة" وسط انسيابية الحركة والتباعد  الحجاج يرمون "جمرة العقبة" وسط انسيابية الحركة والتباعد  موسم الحج

كما أنها ترفع النفوذ الاقتصادي والسياسي للصين على الدول التي تتبنى النظام، وتضمن أنها تصطف وراء موقف الصين من تايوان والتبت وبحر الصين الجنوبي وغيرها من الأمور الحساسة أو تخاطر بفقدان إمكانية الوصول إليها.

وتقدم برنامج الفضاء الصيني بسرعة منذ أن أصبح البلد الثالث الذي يقوم بمهمة مأهولة في عام 2003، أطلقت البلاد هذا الشهر مركبة فضاء ومركبة هبوط ومركبة جوالة في المريخ. إذا نجحت، فستجعل الصين الدولة الأخرى الوحيدة إلى جانب الولايات المتحدة التي تهبط على كوكب المريخ.

قامت الصين أيضًا ببناء محطة فضائية تجريبية وأرسلت زوجًا من المركبات الفضائية إلى سطح القمر. تدعو الخطط المستقبلية لإنشاء محطة فضائية دائمة تعمل بكامل طاقتها ورحلة طاقم محتملة إلى القمر.

عانى البرنامج من بعض النكسات، بما في ذلك إخفاقات الإطلاق، كان تعاونه محدودًا مع جهود الفضاء التي تبذلها دول أخرى، ويرجع ذلك جزئيًا إلى اعتراضات الولايات المتحدة على صلاته الوثيقة بالجيش الصيني.

إعلانات