عاجل

البث المباشر

"الشيخ الدبلوماسي" حسن روحاني من أبرز وجوه 2013

حقق الكثير من وعوده الانتخابية التي جذبت شرائح كبيرة من المجتمع

المصدر: دبي - راغدة بهنام

"الشيخ الدبلوماسي"، لقب رافق حسن روحاني منذ سنين، وحرص على الحفاظ عليه بعد فوزه برئاسة إيران.

في حفل تنصيبه، قال الرئيس حسن روحاني إن الشعب الإيراني صوّت للاعتدال والابتعاد عن التطرف، لذلك فإن أفكار وطريقة عمل الحكومة ستنطلق من مبدأ الاعتدال والحكمة.

خلال أشهر قليلة، كان روحاني قد قاد بلاده إلى اتفاق نووي أولي مع المجتمع الدولي نتج عنه إعلان بتخفيف العقوبات الاقتصادية، وأصبح أول رئيس إيراني يجري اتصالا مباشرا برئيس أميركي منذ عام تسعة وسبعين. روحاني علق على الاتفاق النووي الذي توصلت له إيران مع مجموعة خمسة زائد واحد في جنيف بأن إيران لا تبحث عن لعبة فيها خاسر ورابح، وأنه عند رفع العقوبات وبناء الثقة، يربح الطرفان.

وبسبب الاتفاق النووي، حقق روحاني الكثير من وعوده الانتخابية التي جذبت شرائح كبيرة من المجتمع الغاضب من حمل العقوبات الاقتصادية وعزلة إيران الدولية، فبلغت نسبة التأييد له بحسب استطلاع للرأي، بعد ستة أشهر على توليه الرئاسة، أكثر من ستين في المئة.

أما السياسية الخارجية لإيران، وخصوصا في منطقة الشرق الأوسط، فهي لم تتغير.

فالدعم الإيراني للنظام السوري وميليشياته في المنطقة لم يتغير، بالرغم من تغير لهجة الخطاب. روحاني أكد في مقابلة تلفزيونية حول الملف السوري قوله "علاقتنا بسوريا قديمة وتعود إلى الأوقات الصعبة. فخلال الحرب مع العراق في الثمانينيات، برز موقف سوريا التي اختارت الوقوف إلى جانبنا، ونحن اليوم قلقون من تزايد الإرهاب هناك، ومن مصلحتنا العمل على إضعافه."

ويبقى قرب روحاني الشديد من المحافظين، ومن المرشد الأعلى خصوصا، يدفع بالإصلاحيين إلى التشكيك بنواياه الحقيقية وقدرته على التغيير، خاصة في ما يتعلق بالتوصل لاتفاق نهائي حول برنامج إيران النووي.

إعلانات