عاجل

البث المباشر

مصر.. تمايزات كبيرة بين دستورين خلال عامين

إلغاء العزل السياسي ومجلس الشورى أهم الاختلافات بين الدستورين

المصدر: دبي - سماح السيد

أفرزت ثورتان في مصر دستورين خلال عامين، الأول دستور 2012 الذي صار معطلاً بعد عام من إصداره، والآخر دستور 2013 الذي ينتظر الاستفتاء عليه.

الدستور الأول أتت به ثورة يناير، وأقره الإخوان في ساعات، وتعطل بعد ثورة يونيو فأدخلت عليه تعديلات أقرتها لجنة الخمسين في يومين من المناقشات.

أما الدستور المنتظر، فيضم 247 مادة، منها 42 مادة مستحدثة، وتم إلغاء 33 مادة، أهمها المادة 219، التي كانت موجودة في دستور 2012 والمتعلقة بالمادة المفسرة لمبادئ الشريعة، وأدخلها حزب النور السلفي في دستور الإخوان، لكنه تم التوافق على أن تكون المرجعية في تفسير مبادئ الشريعة هي أحكام المحكمة الدستورية العليا.

ومن بين المواد المحذوفة أيضا، مادة العزل السياسي ومجلس الشورى.

وتميز دستور 2012 بوجود مجلسين للنواب والشورى، ومنحت للشورى السلطات التشريعية حتى انعقاد مجلس الشعب.

أما في شروط الترشح للرئاسة، فقد نص الدستور على تزكية 20 عضوا على الأقل في مجلسي الشعب والشورى، أو تأييد 20 ألف مواطن يحق لهم الانتخاب في 10 محافظات.

وحدد الدستور فترتين رئاسيتين فقط للرئيس، إضافة إلى حقه في اختيار رئيس الوزراء. كما كان النظام الانتخابي مختلطا بواقع الثلثين للقائمة والثلث للفردي.

أما دستور 2013، فألغى مجلس الشورى وأعطى مجلس الشعب سلطة التشريع وممارسة السلطة الرقابية على أعمال السلطة التنفيذية. فيما حدد شروط الترشح للرئاسة بتزكية 20 عضوا على الأقل من مجلس الشعب، أو تأييد 25 ألف مواطن يحق لهم الانتخاب في 15 محافظة.

وحدد دستور 2013 أيضا فترتين رئاسيتين، وكلك حق اختيار رئيس الوزراء، ووزير الدفاع وذلك بموافقة المجلس العسكري.

كلمات دالّة

#مصر, #الدستور, #الثورة

إعلانات