عاجل

البث المباشر

ترحيل 900 ألف مخالف للأنظمة من السعودية في 2013

الحملة كانت العنوان الأبرز للسنة المنقضية وأظهرت صرامة كبيرة

المصدر: دبي - عقيل بوخمسين

كانت حملة تصحيح أوضاع العمالة المخالفة في السعودية العنوان الأبرز في سوق العمل عام 2013. وأسفرت مهلة الأشهر السبعة التي منحت للعمالة للمخالفة عن ترحيل 900 ألف عامل خلال فترة التصحيح وتغيير مهنة ميلون و900 ألف عامل ونقل خدمات نحو مليوني عامل.

ومن بين ما يقارب 9 ملايين عامل أجنبي تهدف الحملة بشكل أساسي الى القضاء على التستر التجاري، ووقف التشوّهات في سوق العمل، إضافة إلى ضبطها من خلال ضمان علاقة تعاقدية سليمة بين أطراف العمل. وخفض التسرب النقدي خارج البلاد بعد أن تجاوزت حوالات العمالة الأجنبية في السعودية 100 مليار ريال سنوياً.

يقول مفرج الحقباني، نائب وزير العمل: "حسب ما بدا لنا من النتائج والمؤشرات أنها أصبحت ولله الحمد كأنها حملة توظيف، إذ تضاعف المعدل الشهري لتوظيف السعوديين خلال الأشهر الثلاثة الماضية قبل أشهر الحملة".

وتراجعت أعداد العمالة الأجنبية في السعودية خلال فترة التصحيح ما ألقى بضلاله على بعض القطاعات، ومن أبرزها المقاولات، إلا أن المراقبين يرون أن الآثار السلبية لهذه الحملة قصيرة المدى، الأمر الذي دفع بالسعودية للمضي قدماً في عملية التصحيح.

ويؤكد منصور التركي، المتحدث الرسمي باسم وزارة الداخلية، أن "أسلوب التنفيذ سيتسم بالحزم والاستمرارية والتركيز على الاستخدام الأمثل للموارد البشرية، بما يحقق الاهداف المنشودة".

ومع انتهاء فترة التصحيح في نوفمبر الماضي باشرت السلطات السعودية حملات التفتيش في أرجاء البلاد، الأمر الذي ترافق مع أعمال شغب محدودة تم احتواؤها، مع التأكيد على استمرار الحملة وإبعاد العمالة المخالفة خارج البلاد.

كلمات دالّة

#السعودية, #ترحيل, #حملة

إعلانات