.
.
.
.

البشير يأمر بفتح الحدود مع جنوب السودان

القرار صدر بعد استقبال مطرف صديق أول سفير للخرطوم في جوبا

نشر في: آخر تحديث:
قرر الرئيس السوداني عمر البشير، الأحد، إعادة فتح الحدود البرية والنهرية مع جنوب السودان، بحسب ما ذكرته الإذاعة الرسمية المحلية.

ويأتي القرار الأخير عقب الاتفاقات الأمنية والتعاونية الأخيرة التي وقعها السودان وجنوب السودان في أديس أبابا في 27 سبتمبر/أيلول الماضي.

وقالت إذاعة أم درمان، في خبر عبر خدمتها الإخبارية للرسائل النصية القصيرة، إن الرئيس البشير "أمر بإعادة فتح كل البوابات الحدودية البرية والنهرية"، لافتة إلى أن قرار الرئيس السوداني جاء بعد استقباله مطرف صديق، أول سفير للخرطوم في جوبا.

وفي شأن متصل ذكرت وكالة الأنباء الرسمية السودانية (سونا) أن جلال يوسف الدقير، مساعد الرئيس السوداني، استقبل اليوم سفير جنوب السودان في الخرطوم ميان دوت، وأكد له رغبة السودان الصادقة في إرساء علاقات متينة مع دولة الجنوب تحقق مصالح الشعبين في كافة المجالات.

وأضافت الوكالة أن نائب البشير أكد للسفير أن "قمة أديس أبابا التي عقدت بين البشير ونظيره الجنوب سوداني سلفا كير، وتوقيعهما اتفاقية التعاون الشامل والتي عالجت قضايا مصيرية قد عزز من فرص التعاون في المستقبل"، مشدداً على استعداد السودان لتقديم كافة المساعدات وترسيخ إمكاناته وخبراته لبناء دولة الجنوب.

ونقلت الوكالة عن سفير جوبا قوله عقب اللقاء: "إن البحث تناول ترتيبات تنفيذ اتفاق التعاون الشامل من قبل الطرفين بجانب القضايا العالقة المتمثلة في الحدود وأبيي والمنطقة الحدودية المتنازع عليها بين الطرفين".

وأعلن السفير الجنوبي عن زيارة من جانب وزير دفاع دولة الجنوب واللجنة الأمنية إلى الخرطوم الأربعاء المقبل للتشاور حول ترتيبات تنفيذ الاتفاقية، مشيراً إلى أن وزير النفط الجنوبي عقد لقاءات مع شركات النفط العاملة في الجنوب استعداداً لاستئناف ضخ النفط بمجرد إجازة الاتفاقية من قبل برلمان ومجلس وزراء حكومة الجنوب.

وأضاف أن استئناف عمليات النقل النهري بين البلدين مرتبط بالاتفاق حول قضايا التجارة والحدود بين الجانبين، مشدداً على حرص جوبا على تنفيذ اتفاق التعاون الشامل بين البلدين والمضي قدماً في تطوير العلاقات بينهما.