.
.
.
.

صالحي في قطر لبحث قضية مخطوفي إيران في سوريا

أمير عبد اللهيان كشف أن الإيرانيين المختطفين في حالة صحية جيدة

نشر في: آخر تحديث:
أعلن حسين أمير عبد اللهيان، نائب وزير الخارجية الإيراني اليوم السبت أن الوزير علي أكبر صالحي قام بزيارة إلى قطر الأسبوع الماضي، لبحث مصير 48 إيرانياً اختطفهم المعارضون في سوريا، وأضاف أن الإيرانيين المختطفين في حالة صحية جيدة.



ولم يذكر اللهيان من الذي التقى مع صالحي في قطر، التي تعتبر حكومتها أحد أكبر الداعمين للمعارضة السورية.

وكان معارضون سوريون خطفوا 48 إيرانياً في أغسطس/آب واتهموهم

بأنهم أعضاء في الحرس الثوري الإيراني أرسلوا لمساعدة القوات الحكومية في قمع الانتفاضة التي بدأت في مارس/آذار من العام الماضي.

في حين تنفي إيران ذلك، مؤكدة أن أفراد المجموعة كانوا يقومون بزيارة دينية داعية إلى الإفراج الفوري عنهم.

ونقلت وكالة أنباء فارس الإيرانية عن أمير عبد اللهيان قوله إنه جرى بحث قضية الزوار الإيرانيين المختطفين في سوريا بصفة خاصة، فضلاً عن تطورات الوضع في سوريا.

ودعت طهران تركيا وقطر إلى استغلال علاقاتهما مع جماعات المعارضة للمساعدة في إطلاق سراح إيرانيين. وكانت كتيبة البراء التابعة للجيش السوري الحر قبل أسبوعين أعلنت أنها ستبدأ في قتل الإيرانيين في غضون 48 ساعة ما لم يطلق الأسد سراح المعارضين السوريين المحتجزين، ويتوقف عن قصف المناطق المدنية. غير أن قطر دعت بعد طلب من إيران إلى عدم تنفيذ هذا التهديد.