.
.
.
.

أوباما أول رئيس أمريكي يدلي بصوته قبل يوم الانتخاب

المرشحان يشجعان مؤيديهما على الاستفادة من إمكانية التصويت المبكر في بعض الولايات

نشر في: آخر تحديث:
أدلى الرئيس الأمريكي باراك أوباما، أمس الخميس، بصوته في انتخابات السادس من نوفمبر/تشرين الثاني في بلدته شيكاغو، وشجع الآخرين الذين يمكنهم الاقتراع قبل يوم الانتخابات على أن يحذوا حذوه.

وذهب أوباما، الذي كان عضوا بمجلس الشيوخ عن ولاية ايلينوي قبل أن يصبح رئيسا، إلى مركز للاقتراع المبكر وقدم رخصته للقيادة قبل أن يحصل على بطاقة الاقتراع ويدلي بصوته.

وقال الرئيس بعد أن طلبت منه موظفة بمركز الاقتراع أن يظهر بطاقة هوية تحمل صورته: "يسعدني أنني جددت رخصة القيادة". وعندما سلمها الرئيس البطاقة، قامت الموظفة بفحصها بعناية.

يذكر أنها المرة الأولى التي يدلي فيها رئيس للولايات المتحدة بصوته مبكرا. وشرح أوباما للصحافيين أنه أدلى بصوته قبل الانتخابات ليري "كل من لم يدل بصوته مبكرا حتى الآن كما الجميع كيف أن هذه العملية فعالة بشكل رائع".

وكانت سيدة أمريكا الأولى، ميشيل أوباما، قد أدلت بصوتها في وقت سابق، وقال الرئيس إنها أعطته صوتها.

ويؤكد كل من أوباما ومنافسه الجمهوري ميت رومني على أهمية الاقتراع المبكر ويشجعان مؤيديهما على الاستفادة من هذه الفرصة المتاحة في عدة ولايات كوسيلة لزيادة الإقبال على التصويت.