.
.
.
.

محكمة عراقية تصدر حكماً ثانياً بإعدام الهاشمي

لاتهامه بالضلوع في مخطط لاغتيال مسؤول بوزارة الداخلية

نشر في: آخر تحديث:
قال متحدث قضائي إن محكمة عراقية، أصدرت حكماً ثانياً بإعدام طارق الهاشمي، النائب السابق للرئيس العراقي، اليوم الخميس، لاتهامه بالضلوع في مخطط لاغتيال مسؤول بوزارة الداخلية.

وصدر حكم غيابي بإعدام الهاشمي، الذي توجه إلى تركيا‭‬‬ في وقت سابق العام الجاري بعدما سعت السلطة العراقية التي يقودها نوري المالكي، لاعتقاله وأدين بإدارة فرق اغتيالات وهو الاتهام الذي ينفيه.

وقال عبدالستار البيرقدار، المتحدث باسم مجلس القضاء الأعلى، "المحكمة الجنائية المركزية، الهيئة الثالثة، أصدرت حكمها بالإعدام على طارق الهاشمي وصهره في قضية التحريض على وضع عبوة ناسفة في سيارة أحد ضباط وزارة الداخلية".

هذا ولم يتسن الوصول على الفور إلى الهاشمي للتعليق على حكم يوم الخميس.

وفيما مضى، صرح الهاشمي بأن القضية الأولى بنيت على شهادات انتزعت تحت التعذيب ويتهم رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بمطاردته المعارضين السنة سياسياً.

ويقول الكثير من السنة في العراق إنهم يرون بعداً طائفياً وراء قضية الهاشمي ويتهمون المالكي بتعزيز موقفه على حسابهم. وسببت القضية أزمة في ائتلاف تقاسم السلطة الذي يضم كتلاً سنية وشيعية وكردية.

وهزت العراق سلسلة انفجارات يوم صدور أول حكم على الهاشمي أسفرت عن مقتل أكثر من مئة شخص واعتبرت واحدة من بين أشد الهجمات دموية هذا العام.

وقد يثير الحكم الثاني على الهاشمي مزيداً من أعمال العنف في البلاد، حيث تواجه الحكومة حالة من الاضطراب السياسي، وتمرد إسلاميين بعد تسعة أشهر من رحيل القوات الأمريكية عن العراق.