.
.
.
.

دبلوماسية الذراع توتر علاقات الجزائر وفرنسا

رئيس حزب جزائري يرد بالمثل على حركة غير أخلاقية لوزير الدفاع الفرنسي السابق

نشر في: آخر تحديث:
نزل مستوى الخلاف التاريخي بين الجزائر وفرنسا إلى أدنى مستويات الخطاب، وتحول التنابز بالألفاظ إلى تنابز بالأيدي والأذرع، ووصل إلى استعمال ما يمكن وصفه بـ"دبلوماسية الذراع"، التي برزت بشكل جلي في حركة غير أخلاقية قام بها وزير الدفاع الفرنسي السابق جيرار لونغي، رداً على طلب الجزائر الاعتراف بجرائم الاستعمار.

ولم يمر وقت طويل حتى رد رئيس حزب جزائري، وهو ابن شهيد في ثورة الجزائر، بحركة غير أخلاقية أيضاً، متوجهاً بها إلى وزير الدفاع الفرنسي السابق لونغي.

وفي هذا الإطار، أجرت صحيفة "الجزائر نيوز" حواراً مع خالد بونجمة، رئيس حزب جبهة العدالة الاجتماعية، وخلال الحوار عبّر بونجمة عن انزعاجه الشديد من حالة الصمت حيال ما فعله وزير الدفاع الفرنسي الجنرال جيرار لونغي، وفاجأ الصحيفة بأن "رفع يده أيضاً في حركة غير أخلاقية رداً على فعلة الوزير الفرنسي".

وقال بونجمة "لقد حز ذلك في نفسي كثيراً وأصبت بإحباط شديد في المعنويات، كون هذا الرد جاء مباشرة بعد تجديد مطلب ضرورة الاعتراف بجرائم فرنسا الاستعمارية بالجزائر. ليس هذا فحسب، لقد آلمني ما صدر عن هذا الوزير السابق والشعب الجزائري يحتفل بأقدس ذكرى في تاريخه. إنه استفزاز كبير أن يكون ذلك عشية هذا الاحتفال. إنه استفزاز للشعب برمته وللثورة الجزائرية".

وسألت الصحيفة، السيد خالد بونجمة، عما إذا كان لا يخاف من عواقب هذا السلوك الغريب عن الجزائريين، فأجاب بقوله "أنا ابن شهيد وجزائري، وأنا لا أتحدث باسم الشعب ولا باسم الدولة بل باسمي كجزائري غيور على تاريخه، وما فعلته موجه للونغي ولكل من يعتبر أن هذا البرلماني كان مصيباً في التصرف الذي صدر عنه. من لا يحترم شهداءنا فإننا وبكل بساطة لا نحترمه ونرد عليه بما يليق من الوقاحة التي صدرت منه، وإذا كان العكس نرد عليه بجميل أحسن من الجميل الذي أحسن به إلينا. أنا واضح ولا أبالي بأي شيء يمكن أن يترتب عما صدر مني من رد فأتحمل كامل المسؤولية وحدي".

وظهر جيرارد لونغي، الخميس، على قناة مجلس الشيوخ الفرنسي، وهو يتعاطى مع تصريحات لوزير قدامى المحاربين الجزائريين، محمد الشريف عباس، الذي طالب فرنسا بالاعتراف بجرائم مرحلة الاستعمار (1830 - 1962)، وتقديم الاعتذار عنها وذلك بمناسبة ذكرى اندلاع حرب التحرير أول نوفمبر/تشرين الثاني 1954.

وبعد أن أسدل الستار على البرنامج السياسي في القناة التلفزيونية البرلمانية، شوهد لونغي وهو يقوم بحركة بذيئة بذراعه على سبيل التهكم من مطلب الاعتراف بجرائم الاستعمار، ولم يكن يدري حينها أن الكاميرا تصوره، وقد كان يبتسم متحدثاً مع مذيعة البرنامج.

وبعد حادثة لونغي، قام أيضاً جيلبار كولار عن "الجبهة الوطنية" اليمينية المتطرفة، بنفس السلوك، وقال "أضيف ذراعي إلى ذراع جيرار لونغي"، ورفع ذراعه أمام ملايين المشاهدين، دون مراعاة لتبعات سلوكه غير الأخلاقي.