.
.
.
.

إيران تعزز قواتها في جزر الإمارات المتنازع عليها

تشمل زوارق بحرية سريعة وسفناً متطورة وأنواعاً مختلفة من الصواريخ

نشر في: آخر تحديث:
أعلنت إيران تأسيس قيادة عسكرية جديدة للحرس الثوري في منطقة بندر لنجه، التي تضم جزيرة أبو موسى الإماراتية المحتلة، بحسب ما ذكرت قناة "العربية"، الأحد.

شدد القائد العام لقوات الحرس الثوري الإيراني على ضرورة تعزيز قدرات إيران الدفاعية في الخليج قائلا إن "تدشين القاعدة البحرية الخامسة في ميناء لنجه (بندر لنجه) تأتي ضمن استراتيجية إيران لتعزيز قدراتها العسكرية في الجزر الإيرانية الثلاث والمياه الإقليمية في الخليج". على حد تعبيره.

‫وأضاف اللواء محمد علي جعفري خلال مراسم تدشين قاعدة الإمام محمد الباقر "ع" التابعة للقوة البحرية في ميناء لنجه أن "وجود مقر أركان للقوة البحرية بشكل مستقل في ميناء لنجه يأتي ضمن استراتيجية إيران لضمان أمن الخليج والجزر الإيرانية الثلاث".

‫وأضاف أن مهمة "استقرار الأمن في المياه المجاورة لمضيق هرمز والجزر الإيرانية الثلاث "طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبوموسى" تقع ضمن مهام مقر قادة الأركان في ميناء لنجه، حيث قوات المشاة البحرية ستستقر في هذه المنطقة بكل استعداداتها وجاهزيتها".

‫وأضاف اللواء جعفري أن تعزيز قدرات إيران الدفاعية في المنطقة تحول دون قيام الأعداء بإطلاق أي تهديد في الخليج، حيث القوة الردعية الإيرانية تمنع الأعداء حتى في التفكير في شن أي هجوم ضد إيران.

‫واعتبر القائد العام لقوات الحرس الثوري الإيراني أن القدرات الإيرانية في مياه الخليج منقطعة النظير وأن التواجد العسكري الأجنبي الضعيف في الخليج يتم تحت ذرائع أخرى، بحيث قالوا إن هذا التواجد ليس بمعنى توجيه تهديدات إلى أطراف أخرى مؤكدا أن هذا السلوك يعتبر إنجازا كبيرا لإيران الإسلامية لأن الأعداء لن يخطر في بالهم توجيه أي تهديد.

‫وتمتد المنطقة البحرية الخامسة من أقصى جزيرة قشم قبالة مضيق هرمز وتشمل منطقة نازعات حتى تصل إلى غرب جزيرة كيش الإيرانية.

‫من جهته أكد قائد سلاح البحر في الحرس الثوري العميد علي فدوي في كلمته خلال المراسم ذاتها أن الحرس الثوري قام بإنشاء هذه المنطقة البحرية بهدف تنمية قدراته العملياتية في منطقة نازعات الاستراتيجية وهذه الخطوة تمثل انطلاقة جديدة لتعزيز قدرات قوات الحرس الثوري في منطقة الخليج. ‫

تعيين قيادة جديدة في بندر لنجه

وعين القائد العام للحرس الثوري اللواء محمد علي جعفري، قائداً جديدا لقيادة الفيلق الخامس البحري وهو اللواء علي عظمايي، حيث سيضم الفيلق زوارق بحرية سريعة تستخدم في مهاجمة السفن الحربية، وأنظمة صواريخ أرض بحر، وبحر بحر، وبحر جو، إضافة إلى سفن حربية متطورة، نقلاً عن وكالة أنباء "فارس" التابعة للحرس الثوري.

وتمتد منطقة بندر لنجه على السواحل إلى الشرق من بندر عباس (هرمز)، حيث استوطنت هناك قبائل عربية من عصور سحيقة قبل الإسلام.

وتتكون القوة البحرية التابعة للحرس الثوري من 4 قيادات بحرية في محافظتي هرمزكان وبوشهر على الخليج.

ومع إطلاق القيادة العسكرية الجديدة، بات للحرس الثوري 5 قيادات بحرية تملك صلاحيات واسعة مستقلة للرد إذا تعرضت إيران لهجوم عسكري يقضي على نظام الاتصالات بين القيادة العليا في طهران والقيادات في منطقة الخليج.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة