.
.
.
.

اعتقال العشرات في تشييع جنازة شاعر أهوازي بإيران

جرى اعتقال متهمين بتعذيب وقتل المدون ستّار بهشتي

نشر في: آخر تحديث:

أعلن مسؤول قضائي إيراني بارز أن السلطات اعتقلت، الاثنين، عدداً من المحققين ممن يشتبه بتورّطهم في تعذيب وقتل المدون الشاب ستّار بهشتي أثناء اعتقاله في طهران الاسبوع الماضي.

ونقلت وكالة أنباء "إيسنا" الطلابية، الثلاثاء، عن مدعي عام طهران عباس جعفري دولت آبادي تأكيده اعتقال مَنْ وصفهم بالمتهمين في هذه القضية، مشيراً إلى اجتماع عقدته لجنة الأمن الداخلي أمس الاثنين في مبنى البرلمان، للتحقيق في ملف ستّار بهشتي بحضور مسؤولين أمنيين بارزين.

وقبل ذلك، اعتقلت الأمن الإيراني عشرات المشيعين في جنازة شاعر أهوازي، إثر مصادمات وقعت بين السكان العرب والشرطة وقوات الباسيج بالأهواز مركز إقليم خوزستان الذي تقطنه أغلبية عربية جنوب غرب إيران، بحسب ما أكدت مصادر موثوقة لـ"العربية.نت‫".

‫‫وذكرت المصادر أن الأمن الإيراني اعتقل، الثلاثاء، العشرات من المشاركين في مراسم تشييع الشاعر الأهوازي ستار الصياحي المعروف بـ"أبوسرور".

وأوضحت المصادر من الأهواز في اتصال مع "العربية.نت" أن المئات من المواطنين شاركوا في مراسم تشييع هذا الشاعر الذي توفي في ظروف غامضة بعد خروجه من السجن.

وأضافت المصادر أن ستار الصياحي الذي له أنشطه ثقافية ووطنية في المدينة اعتقل قبل أسبوعين وأرغمته السلطات على عدم المشاركة في أي مناسبة ثقافية وإلقاء قصائد حول عرب الأهواز.
‬‬
‫‫وخلال مراسم التشييع التي دعا إليها النشطاء الأهوازيون عبر شبكات التواصل الاجتماعي، أطلق المشاركون شعارات تطالب بحقوق عرب الأهواز وتؤكد مواصلة سبيل الشاعر لتحقيق مطالبهم.

وتوفي ستار الصياحي بعد أسبوع من خروجه من السجن وتتهم المواقع العائدة إلى النشطاء الأهوازيين في المنفى السلطات بالتسبب في وفاته.

وتشهد الأهواز بين فترة وأخرى سلسلة اضطرابات بين المواطنين والسلطات الأمنية أدت الى مقتل العديد من الجانبين.

ونفذت السلطات سلسلة إعدامات واسعة بحق عدد من النشطاء الأهوازيين بتهمة محاربة الله والرسول والمحاولة لانفصال الإقليم الغني بالنفط.

‬‬وقالت مصادر إن الناشط الأهوازي ستار الصياحي كان تلقى تهديدات بالقتل لأنه كان انتقادات للنظام ومطالبته من خلال قصائده، بالحق يوجه انتقادات للنظام ويطالب بالحقوق القومية والاجتماعية لسكان الإقليم الغني بالنفط الذي ضمنته إيران في عام 1925.

وتوفي الصياحي في نفس الفترة التي أعلن فيها عن وفاة المدوّن في طهران ستار بهشتي بعد أسبوع من اعتقاله.

وقال كريم عبديان، رئيس منظمة حقوق الإنسان في الأهواز: "نحن نطالب المجتمع الدولي بالضغط على النظام للتحقيق في وفاة ستار الصياحي والإفراج عن المعتقلين".

وأكد عبديان في اتصال مع "العربية.نت" أن الاعتقالات باتت أمراً طبيعياً في كل مناسبة وطنية يحييها سكان الإقليم.

وأشار الى الاعتقالات الأخيرة وقال: "نتابع بقلق ما يرد لنا من الإقليم، حيث يتواصل انتهاك حقوق الأهوازيين، وهم سكان الإقليم الأصليين، وأن هذه الاعتقالات لن تزيد إلا إصرار سكان الأهواز على المطالبة بحقوقهم القومية والوطنية المشروعة".

وطالب عبديان الأمم المتحدة بإرسال موفد المقرر الخاص لإيران الدكتور أحمد شهيد، للتحقيق والتفحص في وفاة الناشط ستار الصياحي وفيما سمّاه "التطهير العرقي الذي يجرى على الأقليات العرقية في إيران بما في ذلك الشعب الأهوازي في محافظة الأهواز أو "خوزستان".

وقال "نحن نقف جنباً إلى جنب مع بقية المجتمع الدولي للطلب من جمهورية إيران الإسلامية وأن تسمح للمقرر الخاص المعني بحقوق الإنسان بزيارة إقليم خوزستان".