.
.
.
.

مجلس المرأة العراقية يندد بتصرفات مستوردة من إيران

دان بشدة اعتقال موظفات من المصرف المركزي وطالب المنظمات الدولية بالتحرك

نشر في: آخر تحديث:
دان المجلس الوطني للمرأة العراقية اعتقال موظفات في المصرف المركزي، مؤكداً أن مثل هذه التصرفات غريبة عن الأخلاقيات العربية والإسلامية ومستوحاة من الممارسات الإيرانية.

يذكر أن محافظ البنك المركزي العراقي سنان الشبيبي الصادرة بحقه مذكرة اعتقال على خلفية إشكالات مالية قد كشف أنه تم احتجاز 20 موظفة من البنك منذ حوالي الشهر، معتبراً أن "الموظفات المحتجزات هن من أشرف وأخلص موظفات البنك" ومطالباً بالإفراج عنهن. وكان رئيس الوزراء نوري المالكي قد أكد أن رؤوساً كبيرة ستسقط بقضية البنك المركزي.

واعتبر المجلس الوطني للمرأة العراقية في بيان له أن هذه الاعتقالات تشكل تعدٍ على المرأة العراقية و"إساءة لكل القيم العربية والإسلامية" وتأتي في إطار "تبلور ديكتاتورية جديدة في العراق".

وأضاف المجلس: "إننا نعتقد أن هذه الانتهاكات ليست من أخلاقنا العربية والإسلامية. بل يعتبر استيراد ما يجري في إيران إلى بلدنا الحبيب. كما هو الحال بالنسبة لتنفيذ عقوبة الإعدام بشكل عشوائي مؤخرا".

الاعتداءات العشوائية

وذكّر أن هذه الإعدامات أدانتها المنظمات الدولية المدافعة عن حقوق الإنسان حيث أعربت منظمة العفو الدولية، في يونيو/حزيران الماضي عن قلقها من "ارتفاع وتيرة الإعدامات" في العراق والتي شملت أكثر من سبعين مدانا منذ بداية العام الجاري 2012.
كما كان ممثل الأمين العام للأمم المتحدة لحقوق الإنسان في العراق فالتر كالين قد اتهم في تقرير رفعه إلى الأمم المتحدة، في نفس الشهر، الحكومة العراقية بعدم تنفيذها غالبية الاتفاقيات والمعاهدات الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان والمرأة والطفل والسجناء.

وطالب المجلس الوطني للمرأة العراقية جميع المنظمات الدولية لحقوق الإنسان وشؤون المرأة بـ"استنكار الممارسات التعسفية ضد المرأة العراقية وإرغام الحكومة العراقية برعاية حقوقها".

كما دعا "الشخصيات والبرلمانيين إلى الاحتجاج على هذه الإساءة على الشرف العراقي" وطالب الحكومة بإطلاق سراح موظفات المصرف المركزي العراقي.