.
.
.
.

واشنطن ترسل 3 سفن حربية إلى إسرائيل لإجلاء رعاياها

كلينتون تصل تل أبيب لإجراء مباحثات مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو

نشر في: آخر تحديث:
أمرت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) ثلاث سفن حربية في البحر المتوسط بالتوجه إلى الشواطئ الإسرائيلية بهدف التدخل المحتمل لإجلاء الرعايا الأمريكيين في إسرائيل خلال الأيام المقبلة في حال تدهورت الأوضاع الأمنية بالمنطقة التي تشهد تصاعداً في أعمال العنف بين القوات الإسرائيلية والفصائل الفلسطينية بغزة.

ونقلت شبكة CNN الأمريكية عن مصادر رسمية، أن خيار إجلاء المواطنين الأمريكيين من إسرائيل لا يزال "بعيدا"، لكن تحريك هذه السفن يعد من التدابير الاحترازية.

واستبعدت المصادر إمكانية قيام هذه السفن العسكرية بالتدخل في أعمال العنف الدائرة في المنطقة، مشيرة إلى أنها أرسلت فقط من أجل مساعدة الأمريكيين على النزوح المحتمل إذا تدهورت الأوضاع.

كلينتون تتجه لتل أبيب

في الوقت الذي أكد مصدر إسرائيلي أنه من المتوقع أن تصل وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون إلى تل أبيب مساء الثلاثاء، وأن تجتمع مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الأربعاء.

ونصحت الولايات المتحدة رعاياها في إسرائيل الراغبين في مغادرة المنطقة باستخدام الطائرات التجارية، رغم أن هذا يظهر القلق المتزايد حول الوقت الذي قد تستغرقه الحرب بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية المسلحة بغزة.

وبحسب تقرير نشرته صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية، فإن الولايات المتحدة الأمريكية لديها من ثلاثة إلى أربعة سفن حربية أخرى متمركزة على السواحل الإسرائيلية، وذلك للتصدي لأي محاولات عدائية من إيران.

دخلت العملية الإسرائيلية بقطاع غزة يومها السابع على التوالي بتزايد لعمليات القصف، حيث شنت أكثر من 1350 غارة على مواقع في غزة، مما أسفر عن وقوع أكثر من 100 قتيل ونحو 900 مصاب.

أوباما يجري إتصالات بمرسي ونتنياهو

وقال البيت الأبيض إن الرئيس الأمريكي باراك أوباما شدد على ضرورة وضع حد لهجمات حركة حماس الصاروخية على إسرائيل خلال اتصال هاتفي أجراه مساء الاثنين مع الرئيس المصري محمد مرسي لبحث سبل التهدئة في أزمة غزة.

ونقلت وكالة رويترز عن بيان البيت الأبيض، أن أوباما شدد على ضرورة أن تضع حماس نهاية لإطلاق الصواريخ على إسرائيل في اتصاله مع مرسي. وتابع أن أوباما عبر خلال الاتصال وفي اتصال آخر مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عن أسفه لسقوط قتلى في الجانبين.

وقال البيان إن أوباما أجرى الاتصالين من كمبوديا، حيث يحضر قمة لشرق آسيا.

وتتوسط مصر بين إسرائيل وحماس للتوصل لهدنة، بينما سترسل الجامعة العربية اليوم الثلاثاء وفدا إلى غزة مكونا من عدة وزراء.

وبحسب الإذاعة الإسرائيلية، فإن الوزراء التسعة في الحكومة الإسرائيلية المصغرة أجروا تقييما للوضع الأمني.

وتحظى إسرائيل حاليا بدعم الرئيس أوباما ووزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون ووزير الخارجية البريطاني وليام هيغ الذين حملوا صراحة حماس مسؤولية الأزمة الحالية.

إلا أن هذا الدعم قد يتلاشى في حال إطلاق إسرائيل عملية برية، كما ذكرت وكالة فرانس برس.

وبحسب الجيش، فإن 75 ألف جندي احتياطي ممن استدعوا بشكل طارئ خلال الأيام الماضية انضموا إلى وحداتهم في محيط قطاع غزة، حيث تتكدس الدبابات والمصفحات الإسرائيلية.