باكستان تعلق خدمة الهاتف النقال لمخاوف أمنية

وزير داخلية باكستان قال إن الغرض من ذلك هو "ضمان الأمن خلال وبعد مواكب شهر محرم"

نشر في: آخر تحديث:
أكد مسؤولون أن باكستان علقت خدمات الهاتف النقال في المدن الرئيسية، الجمعة، لمنع حدوث هجمات إرهابية تفسد المراسم الدينية في شهر محرم.



وقال مسؤول في شركة موبيلينك أكبر مزود لخدمات الهواتف النقالة في باكستان "أغلقنا خدمتنا في كراتشي وكويتا بناء على تعليمات سلطة الاتصالات الباكستانية".



كما صرح مسؤول آخر في شركة "بي.تي.سي.ال" التي تدير خدمة الهواتف الأرضية واللاسلكية الوحيدة في باكستان، أنه تم أيضاً وقف الهواتف اللاسلكية بناء على تعليمات الحكومة.



وتم إيقاف خدمة الهواتف النقالة واللاسلكية مؤقتاً في العاصمة الاقتصادية كراتشي ومدينة كويتا بجنوب الغرب وفي أجزاء من العاصمة.



وهذه هي المرة الثانية التي تقوم فيها باكستان بوقف خدمة الهاتف النقال خلال شهر محرم الذي يحيي فيه الشيعة عاشوراء، ذكرى مقتل الإمام الحسين عام 680 ميلادية.



وفجر انتحاري نفسه أمس الخميس، فقتل 23 شخصا وجرح 62 آخرين في موكب عاشورائي في روالبيندي، في أكثر الهجمات دموية في باكستان في الأشهر الخمسة الماضية.



وتصادف ذكرى عاشوراء بعد غد الأحد. وغالبا ما شهدت الذكرى هجمات طائفية، وجهت على إثرها مجموعات حقوق الإنسان انتقادات للحكومة بالفشل في وقف عنف المتطرفين.



وكان وزير الداخلية رحمن مالك أعلن إيقاف الخدمة في وقت سابق، وقال إن الغرض من ذلك هو "ضمان الأمن خلال وبعد مواكب شهر محرم".



وفي ديسمبر/كانون الأول 2009 فجر انتحاري نفسه في موكب عاشورائي فقتل 43 شخصا.



وتقول باكستان إن 35 ألف شخص قتلوا بسبب الإرهاب منذ هجمات 11 أيلول/سبتمبر والغزو بقيادة أمريكية لأفغانستان المجاورة في 2001.