.
.
.
.

حنان عشراوي سنلجأ للمحاكم الدولية لمحاسبة إسرائيل

أوضحت أن توجه السلطة الفلسطينية إلى الأمم المتحدة يلقى دعماً عربياً

نشر في: آخر تحديث:
قالت الدكتورة حنان عشراوي، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، إن القيادة الفلسطينية ماضية في قرارها وتقديم طلب إلى الأمم المتحدة لتحصل على صفة دولة مراقب أو غير عضو، وإنها ستلجأ إلى المحاكم الدولية لمحاسبة إسرائيل إذا ما استمرت في تنصلها وانتهاكها للقوانين الدولية.

وأكدت خلال مؤتمر صحفي عقدته اليوم في مقر منظمة التحرير في رام الله، أن رفع فلسطين على مستوى دولة يترتب عليه اعتراف دولي بحق الشعب الفلسطيني بتقرير مصيره، وتحميل إسرائيل مسؤولية الخروقات القانونية والأعمال أحادية الجانب تجاه الشعب الفلسطيني وأرضه.

ولفتت إلى أن توجه السلطة الوطنية إلى الأمم المتحدة يلقى دعماً عربياً، وتأييداً من قبل جامعة الدول العربية، كما أن هناك العديد من الفصائل والأحزاب والفئات الفلسطينية تدعم هذا التوجه باعتباره نقلة نوعية تتطلب وحدة فلسطينية مبنية على رفع مستوى النظام السياسي الفلسطيني والانتخابات، والذي سيؤدي إلى تعزيز الوحدة الوطنية، كما أننا بصدد البدء باجتماعات سياسية فور عودة الوفد من نيويورك لتحقيق الوحدة.

وأضافت أن التصويت على دولة فلسطين بصفة مراقب سيكون بعد ظهر غد الخميس، حيث سنرى أن فلسطين أصبحت دولة بحكم المجتمع الدولي، آملة بأن نبدأ مرحلة جديدة في فلسطين بعد التصويت، نحو الحرية والاستقلال وإنهاء الاحتلال وتحرير الأرض والشعب الفلسطيني.

ونفت أن يكون هناك أي تعديلات في مضمون القرار، بل كانت مجرد تحسينات لغوية، حيث إن القرار مبني على القانون الدولي، بعدما كانت هناك محاولات كثيرة لتغيير هذا المضمون، حيث إن هذا القرار مبني على قرارات الأمم المتحدة، وتراكم هذه القرارات والمواقف الدولية.

ولفتت عشراوي إلى أن السلطة الوطنية ستلجأ إلى المحاكم الدولية لمحاسبة إسرائيل إذا ما استمرت في تنصلها وانتهاكها للقوانين الدولية، ولم تلتزم بها، كونها تعتدي على دولة أخرى، كما أن هناك العديد من القوانين الدولية التي يمكن اللجوء إليها لردع إسرائيل.

وشددت على ضرورة التحرك السريع والفوري قبل أن تقوم إسرائيل بالقضاء على احتمالات السلام، كونها تريد تقويض أسس السلام فيما تمارسه من استيطان على الأرض وتهويد لمدينة القدس، منوهة بأن هناك بعض الدول التي حاولت الضغط على السلطة الوطنية لتتراجع عن قرارها.