.
.
.
.

بيريز عباس مازال شريكاً للسلام رغم مسعاه في الأمم المتحدة

الرئيس الإسرائيلي كشف أنه حاول إقناع نظيره الفلسطيني بتأجيل التصويت

نشر في: آخر تحديث:
أكد الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز في مقابلة حصرية مع وكالة "فرانس برس" اليوم الخميس أن الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، مازال "شريكاً جاداً" للسلام على الرغم من نجاح المسعى الفلسطيني في الأمم المتحدة.



وقال بيريز: "حاولت أن أؤثر عليه لعدم فعل ذلك الآن"، كاشفاً أنه قال لعباس "انظر هذا ليس الوقت المناسب لفعل ذلك". وأضاف بيريز: "لكن ما زلت أعتقد أنه شريك جاد في السلام ورجل جدي وأحترمه".

واعتبر أن الرئيس الفلسطيني أظهر "شجاعة" من خلال ذهابه للأمم المتحدة على الرغم من الاعتراضات القوية من الولايات المتحدة وإسرائيل اللتين تصران على أن المفاوضات هي السبيل الوحيد لإقامة دولة فلسطينية.



وأوضح بيريز متحدثاً عن عباس: "لقد أظهر شجاعة ليس فقط من خلال الذهاب إلى الأمم المتحدة والتي أعتقد من ناحية الوقت بأنها كانت في الوقت الخطأ ولكنه وقف وقال أنا ضد الإرهاب وأنا مع السلام".



وتابع قائلاً لـ"فرانس برس": "لكنه شعر بأنه تم التخلي عنه من قبلنا ومن قبل أمريكا ومن اوروبا ومن باقي العالم وأراد أن يفعل شيئا".

وفي سياق متصل، دعا بيريز اللجنة الرباعية الدولية المؤلفة من الولايات المتحدة والأمم المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي الى التدخل.

وقال: "علينا أن نسأل أنفسنا ماذا نفعل الآن. أعتقد أنه على الرباعية أن تعود كهيئة للتفاوض".



وتحدث بيريز عن اللجنة الرباعية قائلاً: "بدأوا بعمل جيد ولكنه توقف لأسباب مختلفة. والآن أعتقد بأن عليهم العودة (للعمل)". وأضاف: "أعتقد أننا أنهينا فصلا واحدا وعلينا العودة الى فصل آخر وهو المفاوضات".