إصلاحيو إيران يحذرون من اغتيال موسوي وزوجته

خاتمي: الإفراج عن السجناء يبعد المخاطر الخارجية المتربصة بإيران

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

من جهته، طالب الرئيس الإصلاحي السابق "محمد خاتمي" السلطات الإيرانية بإطلاق سراح جميع السجناء السياسيين، خصوصاً موسوي وكروبي، معتبراً أن خطوة كهذه ستكون لصالح الحكومة والمعارضة، وستعزز الاستقرار في البلاد.

ونقل الموقع الرسمي لـ "محمد خاتمي" أنه صرح بهذا أثناء لقائه بـ "رضا خندان" زوج الناشطة الحقوقية "نسرين ستوده" المعتقلة في سجن إيفين. وانتقد خاتمي السلطة القضائية بسبب استمرارها في فرض الإقامة الجبرية على الزعيمين الإصلاحيين "مير حسين موسوي" و"مهدي كروبي" وسجن الناشطين السياسيين، وقال: أنا متألم جداً لاستمرار فرض الإقامة الجبرية ولسجن النشطاء السياسيين الذين لم يخرجوا عن أطر القوانين والموازين المتعارف عليها.

وكانت المحامية الإيرانية السجينة "نسرين ستوده" قد أنهت الأسبوع الماضي إضرابا عن الطعام استمر نحو خمسين يوماً، بعد أن رفعت السلطات الحظر على سفر ابنتها الصغيرة إلى الخارج.

وطالب خاتمي السلطات أيضاً بتوفير ما سماه الأجواء السياسية السليمة، وذلك بإطلاق سراح جميع السجناء السياسيين الذين فرضت عليهم الإقامة الجبرية، وقال: إن من شأن توفير الأجواء السليمة وإطلاق سراح السجناء السياسيين أن يدفع بالمجتمع نحو الاستقرار والتهدئة، وسيقلل من المخاطر التي تهدد البلاد خارجياً.

مضيفاً، آمل أن يتم احترام حقوق السجناء السياسيين، وأن نسير بالأمور إلى اليوم الذي لن نرى في البلاد أي سجين سياسي داخل السجون.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.