.
.
.
.

تدافع على منصة احتفال حركة فتح في غزة يخلف 25 مصابا

الحركة طلبت من وفد حماس عدم الحضور إلى بسبب الفوضى

نشر في: آخر تحديث:
أعلنت مصادر طبية فلسطينية، الجمعة، إصابة 25 فلسطينياً بإصابات بين متوسطة وخطيرة، جراء التدافع والتعرض للسقوط من علو، إضافة إلى حوادث الطرق والصعقات الكهربائية، وذلك خلال إحياء الفلسطينيين في قطاع غزة الذكرى الـ48 لانطلاقة حركة فتح. ونفت المصادر الطبية وفاة أي شخص حتى الآن.

وصرح سامي أبو زهري، المتحدث باسم حركة حماس، أن حركة فتح طلبت من وفد حماس، الذي كان مقرراً أن يشارك في المهرجان، عدم الحضور إلى المهرجان بسبب الفوضى وفقدان السيطرة على منصة الحفل.

وتم إلغاء باقي فقرات مهرجان انطلاقة حركة فتح في قطاع غزة بسبب الازدحام الشديد وتدافع الجماهير إلى منصة المهرجان.

يذكر أن عشرات الآلاف من أنصار حركة فتح توافدوا إلى موقع المهرجان، الأمر الذي حال دون إمكانية استكمال الكلمات المقررة من جانب القوى الوطنية والإسلامية وبعض قيادات فتح.

والاحتفال هو الأول الذي يقام في غزة منذ خمس سنوات، منذ سيطرة "حماس" على القطاع عام 2007.

وشهد المهرجان توافداً لأعداد من الفلسطينيين المقيمين خارج القطاع، حاملين معهم المشاعل المضيئة، والأعلام والشعارات استعداداً للاحتفال بهذه المناسبة.

وكانت حركة "فتح" قد أعدت منصة كبيرة على أرض ساحة السرايا في وسط مدينة غزة للاحتفالية، وذلك في أول مشهد من نوعه منذ الانقسام الفلسطيني.

ويأتي هذا بعد أن سمحت السلطة الفلسطينية لحركة "حماس" بإحياء ذكرى انطلاقها بالضفة الغربية في بداية الشهر الماضي.

وتم الإعلان في وقت سابق عن فعاليات للاحتفال تستمر عدة أيام في غزة.