.
.
.
.

تلفزيون إيران يبث اعترافات جاسوس للاستخبارات الأمريكية

عرض صوراً لشخص غربي مشتبه به في شوارع وفنادق العاصمة طهران

نشر في: آخر تحديث:
بث التلفزيون الإيراني، مساء الأربعاء، اعترافات مواطن دولة غربية، أقر بأنه قام بنشاطات تجسسية لحساب وكالة المخابرات المركزية الأمريكية (سي آي إيه).



وقال التلفزيون إن الرجل، البالغ من العمر 30 عاماً، يدعى ماتي فالوك، ولكن لم يكشف عن جنسيته.



واعتقل الرجل في أغسطس/آب 2012 بعد مراقبته عدة أشهر من قبل أجهزة المخابرات الإيرانية، حسب التلفزيون، الذي عرض صوراً للرجل المشتبه به في شوارع وفنادق العاصمة الإيرانية.



ويواجه المشتبه به تهمة إجراء اتصالات مع علماء إيرانيين للحصول على معلومات حول "التطور العلمي للبلاد" من خلال شركة توظيف دولية قام بتأسيسها ومقرها في سلوفاكيا.



وروى فالوك في التقرير أنه تم تجنيده من خلال شخص في وكالة المخابرات المركزية الأمريكية يدعى ستيف لوغانو، مقدماً اعتذاره "للشعب الإيراني".



وعرض التلفزيون أيضاً صوراً لعدة جواسيس مفترضين، ولكنه لم يوضح مكان وتاريخ اعتقالهم.

وقال التلفزيون إن ستيفن ريموند، وهو أمريكي من مواليد 1967، ومارك انتوني فانديار من جنوب إفريقيا (1958)، عملا "لحساب وكالة المخابرات المركزية الأمريكية وحاولا الحصول على معلومات حول التقدم التكنولوجي في إيران".