.
.
.
.

مفتي لبنان يسلم دار الإفتاء إلى العلماء ويؤكد بقاءه في موقعه

قباني اتخذ خطوة تصعيدية ضد الحكومة.. وميقاتي يدعو المجلس الشرعي للانعقاد

نشر في: آخر تحديث:

يسلم مفتي لبنان، محمد رشيد قباني، السبت، مقر دار الإفتاء إلى جميع العلماء المسلمين في لبنان، ويبقى في موقعه مفتيا للجمهورية اللبنانية، في تصعيد جديد للأزمة التي يواجهها مع رئيس الحكومة الحالي، نجيب ميقاتي، وعدد من رؤساء الجمهورية السابقين حول موعد انتخابات المجلس الشرعي، نقلا عن الوكالة اللبنانية الوطنية للأنباء وصحيفة "الحياة" اللندنية.

ويدور صراع في لبنان بين المفتي قباني، الذي يدعو لانتخابات جديدة للمجلس الشرعي، وبين تيار "المستقبل" الذي يرفض هذه الدعوة في الوقت الحالي ويدعو إلى تأجيلها.

ويتمسك المفتي قباني بتحديد نهاية ولاية المجلس في 31 ديسمبر/كانون الأول الماضي، في مقابل تمسك تيار "المستقبل" بأن انتهاء ولاية المجلس تكون مع إعلان نتائج الانتخابات الجديدة، ومنعاً للفراغ يطالب بأن يستمر في عمله حتى انتخاب البديل، من دون اتفاق حتى الآن على موعد إجراء تلك الانتخابات.

وكان أنصار تيار "المستقبل" في المجلس الشرعي قد مددوا ولاية المجلس، في جلسة لم يترأسها مفتي الجمهورية، بل ترأسها نائب رئيس المجلس الوزير السابق، عمر مسقاوي.

وتقدم قباني، الخميس، بدعوى أمام النيابة العامة الاستئنافية في بيروت، ضد مجهول، بتهمة تزوير محضر جلسة التمديد للمجلس الشرعي، كما أقام دعوى أمام مجلس شورى الدولة (معني بالشكاوى ضد الدولة) ضدّ "الدولة اللبنانية" و"المجلس الشرعي"، على خلفيّة نشر رئاسة مجلس الوزراء قرار التمديد في الجريدة الرسمية.

وناشد عدد من رؤساء الحكومة اللبنانية، الحالي والسابقين، الأربعاء، قباني بأن يدعو المجلس للانعقاد في مهلة أقصاها السبت.

وكان رئيس الحكومة اللبنانية، ميقاتي، دعا إلى اجتماع طارئ في حال عدم تجاوب المفتي قباني مع الدعوة الموجهة إليه مجدداً، وذلك من أجل اتخاذ الإجراءات اللازمة.

ونظم نحو 100 من علماء الدين، الجمعة، مسيرة إلى منزل مفتي لبنان لدعمه في "كل القرارات التي يتخذها" إزاء الأزمة المشتعلة حاليا على خلفية عدم إجراء انتخابات المجلس الشرعي.

وذكر مراسل وكالة الأناضول للأنباء، الجمعة، أن علماء دار الفتوى اجتمعوا في بهو دار الفتوى بالعاصمة اللبنانية بيروت، معربين عن وقوفهم إلى جانب قباني في "كل القرارات التي يتخذها" .

ومن جهته، قال أمين الفتوى في لبنان، الشيخ أمين الكردي، في بيان صحافي عقب الاجتماع، إن العلماء يعلنون "تأييدهم لقرار المفتي قباني في دعوته لإجراء انتخابات المجلس الإسلامي الشرعي الأعلى في 14 أبريل/نيسان المقبل".

وعقب الاجتماع نظم العلماء مسيرة من مبنى دار الفتوى إلى منزل المفتي قباني الذي يبعد عن الدار بنحو كيلو متر واحد.

واستقبل المفتي قباني العلماء فور وصولهم إلى منزله، وخاطبهم قائلا: "إن ما تمر به الطائفة السنية في لبنان هو بمثابة محنة كبيرة".