.
.
.
.

موسكو تنتقد مناورات عسكرية بين الولايات المتحدة وجورجيا

روسيا تعتبر الوجود الأمريكي يضر بعملية السلام والاستقرار بالمنطقة

نشر في: آخر تحديث:

انتقدت روسيا، الجمعة، مناورات مشتركة تجريها الولايات المتحدة وجورجيا هذه السنة، رغم تولي حكومة جديدة السلطة في تبيليسي تعتبر موالية لموسكو.

وصرح الناطق باسم وزارة الخارجية الروسية ألكسندر لوكاشيفيتش بأن "تلك التمارين التي تجري كل سنة ويفسرها شركاؤنا الأمريكيون على أنها تدريب العسكريين الجورجيين على عمليات في أفغانستان تثير القلق".

وأضاف في بيان "أننا نرى أن وجود أي قوة أجنبية في تبيليسي أياً كان المبرر، تضر بتعزيز السلام والاستقرار في المنطقة".

ويشارك في المناورات المشتركة التي يطلق عليها اسم "اجيل سبيريت 2013" نحو 350 عسكريا أمريكيا وجورجيا، وبدأت هذا الأسبوع على أن تنتهي في 29 مارس/ آذار في قاعدة فازياني العسكرية قرب العاصمة الجورجية.

وتجري التمارين للسنة الثالثة على التوالي، بينما تقدم الولايات المتحدة مساعدة عسكرية للجمهورية القوقازية الصغيرة منذ 2003.

وقد أعرب الملياردير بيدزينا ايفانيشفيلي رئيس الوزراء الجديد الذي فاز ائتلافه المعارض بالانتخابات التشريعية في أكتوبر/ تشرين الأول، عن نيته تطبيع العلاقات مع موسكو التي تدهورت كثيراً، إثر الحرب الخاطفة في أغسطس/آب 2008.

لكنه اعتمد السياسة التي انتهجها سلفه الرئيس الجورجي ميخائيل ساكاشفيلي منذ توليه السلطة في 2003 وكان يسعى للاندماج في الحلف الأطلسي.