.
.
.
.

مقتل حارس سجن بجنوب اليمن وعصيان مدني في عدن

أحياء المنصورة والشيخ عثمان ودار سعد وكريتر عرفت شللاً شبه كامل

نشر في: آخر تحديث:

قتل حارس سجن في هجوم مسلح ليل الجمعة السبت في حي عدن (جنوب اليمن) معقل الانفصاليين الجنوبيين، كما ذكر مصدر في الشرطة.

ويأتي ذلك بينما يسود توتر شديد في عدن، حيث أصيبت عدة أحياء، بينها المنصورة والشيخ عثمان ودار سعد وكريتر بشلل شبه كامل صباح السبت بدعوة إلى "العصيان المدني" أطلقته مجموعات متشددة في الحراك الانفصالي.

ووقع الهجوم على الحارس عند وصول آلية من السجن المركزي في المنصورة تنقل مريضا إلى المستشفى العام في الحي، كما قال مصدر أمني لوكالة فرانس برس، موضحا أن المهاجمين لاذوا بالفرار.

وذكر مراسل لوكالة فرانس برس أن عشرات من أنصار المجموعات الانفصالية قطعوا صباح السبت بحجارة وعواض خشبية محاور الطرق المؤدية إلى عدن، بينما أغلقت المحلات التجارية واجهاتها وأغلقت المصارف والمدارس والكليات.

وينظم الانفصاليون منذ 21 شباط/فبراير صباح كل أربعاء وسبت "عصيانا مدنيا" في عدن احتجاجا على مقتل عدد منهم في مواجهات مع قوات الأمن. ويقود هؤلاء التيار الأكثر تشددا في الحراك الجنوبي بزعامة نائب الرئيس اليمني السابق المقيم في المنفى علي سالم البيض.