.
.
.
.

عباس يحمّل إسرائيل مسؤولية وفاة سجين فلسطيني

أعلنت حركة الأسيرة وفي كافة السجون الإضراب عن الطعام لمدة 3 أيام

نشر في: آخر تحديث:

حملت الرئاسة الفلسطينية الحكومة الإسرائيلية، مسؤولية وفاة أسير فلسطيني مصاب بالسرطان، أمس الثلاثاء، في مستشفى إسرائيلي.

وقال نبيل أبو ردينة، المتحدث باسم الرئاسة في تصريح صحافي "تحمل الرئاسة الفلسطينية حكومة بنيامين نتنياهو مسؤولية وفاة الأسير ميسرة أبو حمدية اليوم في سجون الاحتلال الإسرائيلي".

وأضاف البيان "حذرنا أكثر من مرة ومنذ وقت طويل من أن استمرار اعتقال الأسرى الفلسطينيين والإهمال الطبي المتعمد يؤديان إلى تداعيات خطيرة جداً".

كما حذر من استمرار القتل البطيء للأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي، داعياً إلى إطلاق سراح كافة المعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية.

واعتقل ميسرة أبو حمدية عام 2002، وحكم عليه بالسجن المؤبد.

من ناحيتها، أكدت مصلحة السجون الإسرائيلية في بيان وفاته، مشيرة إلى أنها كانت بدأت إجراءات لإطلاق سراحه المبكر بسبب حالته الصحية المتدهورة.

وقالت المصلحة في بيان "توفي هذا الصباح في مستشفى سوروكا سجين أمني باسم ميسرة أبو حمدية كان يعاني من السرطان".

وأضاف البيان "تم تشخيص إصابة السجين بسرطان الحنجرة في شباط/فبراير، وكان تحت الإشراف الطبي من خبراء في المستشفى".

وبحسب البيان فإنه "قبل أسبوع وبعد تشخيص حالته المتقدمة قامت مصلحة السجون بتقديم مناشدة للجنة الإفراج لتأمين الإفراج عنه في وقت مبكر".

من جانبها أعلنت الحركة الأسيرة وفي كافة السجون الإضراب عن الطعام لمدة 3 أيام ومن كافة الفصائل، وقال نادي الاسير إن عمليات طرق على الأبواب تجري الآن في سجن نفحة ، وهناك أنباء عن حرق الأغطية في سجن "ايشل" وعدد كبير من الأسرى يعتصمون داخل الساحة ويرفضوا الدخول للغرف.