.
.
.
.

"CIA" طالبت بإدراج تيمورلنك على قائمة الإرهاب في 2011

الوكالة حصلت على معلومات عن أحد المشتبه فيهما بتفجيري بوسطن من روسيا

نشر في: آخر تحديث:

قال مسؤولون أميركيون إن وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية "CIA" طلبت قبل عام من الآن بوضع اسم المنفذ المفترض لتفجيري ماراثون بوسطن والمدعو تيمورلنك تزارناييف على قائمة الإرهاب.

وبحسب المسؤول فإن الـ"CIA" تلقت معلومات في 11 من سبتمبر/أيلول عام 2011 من جهاز الأمن الروسي عن تيمورلنك الذي قتل أثناء اشتباك مع شرطة بوسطن، وتقاسمت وكالة المخابرات المركزية المعلومات مع جميع الأجهزة الفيدرالية الأميركية.

وحول نوعية القنبلتين، ذكر مسؤولون أميركيون أن المنفذين استخدموا جهاز تحكّم عن بُعد يستخدم في سيارات لعب الأطفال في تفجيرها. وكيفية صنع القنبلة عن مجلة "انسباير"، التي أنشأها أنور العولقي، الواعظ الأميركي من أصل يمني والذي قتل في هجوم بطائرة دون طيار في اليمن.

إلا أن البيت الأبيض أشار إلى عدم وجود ما يثبت قيام تيمورلنك بأي نشاط إرهابي.

وقال جاي كارنر، المتحدث باسم البيت الأبيض: "كان اسم تيمورلنك في نظام المراقبة الأميركي عندما قام بالسفر، لكننا نعلم أيضاً أن مكتب التحقيقات الفيدرالية قام بتحقيقات موسّعة ووافية عام 2011 ولم يتوصل إلى وجود نشاط إرهابي خارجي أو داخلي".

وهذا ما تأكد منه وفد من السفارة الأميركية في موسكو توجه إلى داغستان للقاء والدي المشتبه بهما، حيث علم الوفد أن جوهر وتيمورلنك لم يكونا على اتصال بجماعات إسلامية محلية في الشيشان. وقد حصلت "CIA" على تلك المعلومات في 28 من سبتمبر/أيلول عام 2011 تضمنت معلومات غير محددة عن تيمورلنك تسارناييف الذي قتل خلال اشتباك مسلح مع شرطة ولاية ماسيتشيوستس، فيما أصيب أخاه جوهر بجروح قبل نحو أسبوع.

وحسب مسؤول أميركي، فقد أدرج اسم تيمورلنك على أساس معطيات من المركز الوطني لمكافحة الإرهاب عندما سافر إلى روسيا مطلع عام 2012.

وأدلى محققون أميركيون بإفادات أمام لجنة في الكونغرس قالوا فيها إن تفجير القنبلتين التي قتل فيها ثلاثة أشخاص وجرح أكثر من 200 تم بواسطة جهاز للتحكم عن بُعد من النوع المستخدم في سيارات لعب الأطفال وأن مواد إحدى القنابل تم شراؤها من متجر للألعاب النارية في نيوهامبشير.