قوات فرنسية تأسر جهادياً فرنسياً مشتبهاً به في مالي

وقع في قبضة تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي ثم أطلقوا سراحه

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

أكدت وزارة الدفاع الفرنسية أن جهادياً فرنسياً مشتبهاً به أسرته القوات الفرنسية في مالي/ وهو واحد من بضعة مواطنين فرنسيين في منطقة الساحل الإفريقي يُشبه بمشاركتهم في القتال ضد بلادهم، بحسب تقرير إخباري، الأربعاء.

وكانت السلطات الفرنسية تبحث عن الفرنسي جيل لو جان، المعروف باسم "عبدالجليل" منذ أكتوبر/تشرين الأول، حينما نشر شريط فيديو على موقع "يوتيوب"، حذر فيه فرنسا والولايات المتحدة والأمم المتحدة من التدخل في مالي.

وفي شريط "الفيديو" على "يوتيوب"، قال لو جان إنه كان ضابطا في البحرية التجارية، وعمل أيضا لحساب جماعة أطباء بلا حدود الخيرية الفرنسية.

وقال متحدث باسم وزارة الدفاع، الثلاثاء، "إني أؤكد أسر إرهابي فرنسي في مالي على يد الجيش الفرنسي"، مشيرا إلى أنه اعتقل في 28 أبريل/نيسان.

وذكرت مصادر دبلوماسية أن حفنة من المواطنين الفرنسيين سافروا إلى منطقة الساحل في شمال مالي للتدريب للقتال في صفوف المتشددين.

وأفادت إذاعة "آر.تي.إل" أن لو جان أسرته القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي العام الماضي واتهمته بالتجسس لحساب الغرب، لكن الجماعة أفرجت عنه فيما بعد.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.