.
.
.
.

مستشار لخامنئي ينضم إلى سباق الرئاسة الإيرانية

تقارير عن 3 مرشحين تابعين للزعيم الأعلى ينسحب منهم اثنان في الوقت المناسب

نشر في: آخر تحديث:

انضم مستشار للزعيم الأعلى الإيراني، آية الله علي خامنئي، غلام علي حداد عادل، إلى السباق الرئاسي، الجمعة 10 مايو/أيار، في الوقت الذي تحرص فيه السلطات على سلمية الانتخابات المقررة في يونيو/حزيران لتفادي الاضطرابات التي صاحبت انتخابات عام 2009 المتنازع عليها.

وتعرضت جماعات إصلاحية في إيران للقمع أو التهميش منذ ذلك الحين، ويرجح أن يتم اختيار الرئيس المقبل لإيران من بين حفنة من السياسيين الذين يعرف عنهم الولاء لخامنئي، مما يقلل من فرص الانقسامات السياسية التي تؤدي إلى الفوضى بعد الانتخابات.

وذكرت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية أن النائب ورئيس البرلمان السابق، حداد عادل، قدم أوراق ترشحه لخوض انتخابات الرئاسة ليصبح أول من يسجل اسمه من بين ثلاثة موالين لخامنئي.

ويعتقد أن خامنئي، الذي يسمو نظرياً فوق الجدل السياسي، يريد تابعاً يعتمد عليه في الرئاسة بعد فترتين رئاسيتين لمحمود أحمدي نجاد اتسمتا بالتوتر، كما يريد الزعيم الأعلى إحباط أي محاولة من قبل الرئيس المنتهية ولايته للدفع بخليفة مقرب منه.

ويتحالف حداد عادل مع وزير الخارجية الأسبق، علي أكبر ولايتي، ورئيس بلدية طهران محمد باقر قاليباف. وتقول وسائل إعلام إيرانية إن اثنين من الثلاثة سيتركان سباق انتخابات الرئاسة في وقت لاحق لمصلحة من تبدو فرصه أكبر في الفوز.

ونقلت وكالة "فارس" للأنباء عن حداد عادل قوله بعدما سجل اسمه للترشيح: "سنعلن خيارنا النهائي بعد قرار مجلس صيانة الدستور"، في إشارة إلى مجلس يفحص طلبات التقديم قبل السماح للمرشحين بخوض الانتخابات.

وسينشر المجلس، الذي يضم ستة رجال دين وستة فقهاء في القانون، القائمة النهائية للمرشحين في وقت لاحق من هذا الشهر.

وتعد الانتخابات المقررة يوم 14 يونيو/حزيران اختباراً لإيران بعد انتخاب أحمدي نجاد لفترة ثانية في عام 2009، وما أثاره ذلك من احتجاجات في الشوارع كانت هي الأسوأ في تاريخ الجمهورية الإسلامية، مما أضر كثيراً بشرعية الزعماء الإيرانيين ونظام البلاد الذي يجمع بين الانتخابات وحكم رجال الدين.