.
.
.
.

الشرطة التركية تداهم منازل وتعتقل العشرات بأنحاء البلاد

ألقي القبض على 90 عضواً في حزب اشتراكي صغير نشط في الاحتجاجات

نشر في: آخر تحديث:

اعتقلت الشرطة التركية في الساعات الأولى من صباح الثلاثاء عشرات الأشخاص في أوساط اليسار المتطرف على صلة بالتظاهرات المعادية للحكومة التي تهزّ البلاد منذ نهاية مايو/أيار، وفق ما أكدت مصادر متطابقة.

وفي إسطنبول، اعتقلت الشرطة حوالى 90 عضواً في الحزب الاشتراكي للمضطهدين، وهو تشكيل صغير نشط في الاحتجاجات الأخيرة، من داخل منازلهم، بحسب ما أفادت النيابة العامة في إسطنبول لوكالة "فرانس برس".

كما داهمت الشرطة مقر صحيفة "اتيليم" ووكالة "ايتكين" للأنباء المقربتين من هذا الحزب، وفق ما أوردته قناتا "إن تي في" و"سي إن إن تورك" الإخباريتان.

وأكد النائب سيري سوريا اوندر على حسابه عبر "تويتر" اعتقال نائب رئيس الحزب الاشتراكي للمضطهدين الب التينورس من داخل منزله، مشيراً إلى أنه كان شاهداً على هذا الاعتقال.

وأشارت قناة "إن تي في" إلى اعتقال 30 شخصاً في أنقرة و13 آخرين في اسكيشهر (شمال غرب) إضافة إلى عمليات للشرطة في 18 محافظة أخرى.

اعتقالات سابقة

وكانت الشرطة التركية اعتقلت زهاء 600 شخص أول أمس الأحد في اسطنبول وأنقرة في التظاهرات المعارضة للحكومة، وفق النيابة العامة في كل من هاتين المدينتين.

يُذكر أنه إمكان الشرطة إبقاء المعتقلين محتجزين لأربعة أيام بموجب القانون التركي، قبل تقديم المشتبه بهم إلى مدع عام يقرر إمكان توجيه اتهام اليهم أو وضعهم قيد التوقيف الاحتياطي أو إطلاق سراحهم.

إلى ذلك بدأت وزارة العدل التركية العمل على مشروع إصدار قوانين تتعلق بالجرائم الالكترونية لتقييد دور شبكات التواصل الاجتماعي في نشر الدعوات للتظاهر ضد رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان، بحسب ما أفادت به صحيفة "حريات" التركية نقلاً عن مصدر وزاري.

وتم اعتقال حوالى 25 شخصا مطلع يونيو/حزيران في إزمير (غرب) بعد نشرهم تغريدات على موقع "تويتر" تتضمن "معلومات خاطئة أو تشهيرية" على صلة بالتظاهرات.