.
.
.
.

مسؤولون: القوات الأميركية ستغادر الأردن خلال أيام

رحيل 4500 جندي.. وبقاء طائرات "إف 16" وصواريح باتريوت

نشر في: آخر تحديث:

أكد مسؤولون عسكريون من الجيشين الأميريكي والأردني، أن القوات الأميريكة ستغادر المملكة خلال أيام بعد مناورات "الأسد المتأهب"، التي استمرت عشرة أيام، فيما جدد مسؤولون رفضهم ربط التمرينات بأي أحداث في المنطقة، بحسب قناة "العربية"، الخميس 20 يونيو/حزيران.

ونفى العقيد مخلد السحيم، الناطق الرسمي باسم مناورات "الأسد المتأهب" أن يكون للأخيرة "أي رسائل أو علاقة بما يجري في سوريا".

وقال اللواء الركن روبرت ناكاتالوني، مدير التدريب في القيادة الأمريكية "إن 4500 جندي أميركي سيغادرون الأردن في 23 من الشهر الجاري".

وشهدت النسخة الثانية من المناورات تطبيقات بالذخيرة الحية شاركت فيه قطع عسكرية أردنية وأميركية من مختلف الأسلحة.

وبحرياً، شاركت قوات مارينز أميركية وأردنية في تدريب على تحرير رهائن من على متن سفينة، نفذتها فرق مكافحة الإرهاب المائي من القوات الخاصة الأردنية وأخرى عراقية، فيما نُفذ تمرين على الإنزال الشاطئي وعمليات اقتحام برمائية.

مناورات "الأسد المتأهب" قاربت على الانتهاء، وسيغادر المشاركون، لكن ستبقى صواريخ "باتريوت" وطائرات "إف 16"، بناء على رغبة أردنية لتطوير قدراتها الدفاعية.

ويرى مراقبون أن بقاء بعض الأسلحة المتطورة بالمملكة في ظل قرار أميركي بتسليح المعارضة السورية يفتح الباب أمام احتمالات عدة، خاصة في ضوء تصريحات العاهل الأردني، الملك عبدالله الثاني، بالتأكيد على أن بلاده جاهزة للتعامل مع أي تهديد قد تفرزه الأزمة في سوريا.