.
.
.
.

رئيس الحكومة الفلسطينية لم يتراجع عن الاستقالة

ناطق حكومي يؤكد أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس يحاول احتواء الموقف

نشر في: آخر تحديث:

أكد الناطق باسم الحكومة الفلسطينية، إيهاب بسيسو، لـ "العربية"، إن اجتماعا سيعقد مساء السبت، 22 يونيو/حزيران، بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس وزرائه رامي الحمد الله من أجل حسم موضوع الاستقالة التي قدمها الأخير قبل يومين.

ونفى بسيسو الأنباء التي تحدثت عن عدول رئيس الحكومة، رامي الحمد الله، عن استقالته.

وقال المتحدث أن الجهود ما زالت مستمرة من الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، لاحتواء استقالة الحمد الله.

وذكرت أنباء سابقة، الجمعة، أن الحمد الله قرر العدول عن استقالته إثر لقائه الرئيس الفلسطيني.

وقال مسؤول، رفض كشف هويته، إن "الحمد الله اجتمع مع عباس لمدة ساعتين في مقر الرئاسة في رام الله".

وأوضح المصدر نفسه أن اللقاء المذكور بين عباس والحمد الله سبقه اتصال هاتفي الخميس بين الرجلين "أدى إلى تهدئة التوتر الذي نجم عن الاستقالة"، لافتاً إلى أن "عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية غسان الشكعة نجح في الوساطة".

وقدم الحمد الله استقالته، الخميس، إلى عباس بعد أسبوعين من أداء حكومته اليمين بسبب خلافات مع نائبيه.