.
.
.
.

كيري: الوضع في مصر مقلق ونأمل أن تكون المظاهرات سلمية

أكد وجود تطهير عرقي في سوريا وأن زعيمي فلسطين وإسرائيل جادان إزاء المحادثات

نشر في: آخر تحديث:

قال وزير الخارجية الأميركي، جون كيري، إن الكل يشعر بالقلق إزاء مصر، ويأمل ألا يشوب المظاهرات القادمة عنف.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحافي بالكويت مع وزير الخارجية الشيخ صباح خالد الصباح.

وأضاف أن الوضع في مصر مقلق، وآمالنا أن تكون المظاهرات يوم الأحد سلمية، وتابع: "ليس لدي علم بنشر قوات دولية في شبه جزيرة سيناء".

وحول محادثات السلام الفلسطينية - الإسرائيلية أكد أن كلا الزعيمين الفلسطيني والإسرائيلي ملتزم بإحياء محادثات السلام.

وقال كيري مشيراً إلى الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو "كلاهما أبديا جدية العزم".

وأضاف أنه لا يريد أن يحدد مهلة للمحادثات الفلسطينية - الإسرائيلية، لكنه أكد ضرورة حدوث تقدم قبل اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر/أيلول.

الأوضاع في سوريا معقدة

وحول الملف السوري قال كيري: "فيما يتعلق بالوضع في سوريا ولماذا بعد عامين نجتمع ونعمل باتجاه حلي سلمي.. الوضع والخيارات المتوافرة في ليبيا مختلفة عن الوضع على الأرض في سوريا. نتحدث عن تسوية سلمية، لأن الشعب السوري يعاني على يد النظام، وتوفي أكثر من 60 ألفاً، وسيقتل المزيد، وانتهاك لحقوق الإنسان، وهناك أدلة على تطهير عرقي، وسيكون هناك تقسيم طائفي يشكل تهديداً للمنطقة، وستستفيد منه الجماعات المتطرفة، والكثير مقتنعون أنه لا يوجد هناك حل عسكري. الروس الذين يقدمون أسلحة والأطراف المختلفة (قطر فرنسا بريطانيا) اتفقت على الحل السلمي، وهناك موتمر "جنيف 2" لتطبيق مبادئ "جنيف 1"، وهذا يتطلب حكومة بصلاحيات، وهو أمر صعب، وإذا توصلنا إلى ذلك سيتمتع الشعب بفرصة أكبر لاختيار مستقبله".

ودعا كيري الإيرانيين إلى سحب قواتهم، وحزب الله العودة إلى لبنان، والتوقف عن نشاطاته عبر الحدود الدولية، فذلك سيؤدي إلى فرصة أكبر للمفاوضات