الشيخ أحمد العمري: صورة جبهة النصرة لم تتضح تماماً بعد

عضو هيئة علماء المسلمين في لبنان أكد أن الدعوة للجهاد بسوريا ليست خاصة بالسُّنة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

اعتبر الشيخ أحمد العمري، عضو هيئة علماء المسلمين في لبنان عضو الأمانة العامة للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، أنه يجب "أن نميّز بين المجاهد الذي يمتلك فكراً نقياً معتدلاً وسطياً وبين الذي يمتلك فكراً مغالياً".

وأضاف في حديثه لبرنامج "نقطة نظام" على قناة "العربية" أن جبهة النصرة لم تتضح صورتها تماماً، معتبراً أن بعض قادتهم نسب نفسه إلى القاعدة في العراق والبعض الآخر نفى ذلك. وفي هذا السياق قال العمري: "بين النفي والإثبات نقول إن الصورة غير واضحة".

وردّ على مَنْ يتهم علماء المسلمين باتخاذ دور الدولة حين أعلنوا مؤخراً الجهاد الذي يرقى إلى مستوى الحرب في سوريا قائلاً: "لا أقول إن العلماء أخذوا قراراً بالنيابة عن رؤساء الأمة، ذلك أن رؤساء الأمة في جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي اعتبروا أصلاً أن هناك ظلماً يتعرض له الشعب السوري، ولابد من مؤازرته. وكان آخر ما صدر من هؤلاء الحكام أنه لابد من دعم الشعب السوري حتى عسكرياً".

وعن المقارنة بين دعوتهم للجهاد في سوريا وتدخل حزب الله هناك قال العمري إن حزب الله كحزب له أجندته الخارجية التي لا تتوافق مع الداخل السوري، مضيفاً "أما نحن فتوافقنا وتناغمنا مع دولنا العربية والإسلامية".

واعتبر أن "حزب الله أعلن مشاركته الواضحة في نصرته للظالم بدلاً من المظلوم، وكان عليه كحزب عقائدي له عقائده وقيمه ومبادئه أن ينصر المظلوم على الظالم وليس العكس. أما نحن فنستند إلى مبادئ وقيم دينية وشرعية وثوابت لا يمكن أن نغيّرها".

وأوضح العمري: "نحن لم نقل إن دعوة الجهاد في سوريا خاصة بالسُّنة، فنحن ندعو أبناء الأمة جميعاً من سُنة وحتى شيعة"، مشدداً على أن علماء الأمة ينسقون دائماً مع الجهات الداخلية والخارجية.

واتفق العمري مع توصيف الداعية المصري صفوت حجازي لحزب الله بأنه "إرهابي"، حيث أوضح أن "بعد ما فعله حزب الله في سوريا اتفق مع هذا التوصيف. قبل الآن كان حزب الله يعتبر حزباً مقاوماً في عامي 2000 و2006. وقد وقفنا جميعنا معه حتى الشيخ يوسف القرضاوي، ولكنه بعدما خرج عن الثوابت والقيم فناصر الظالم على المظلوم يكون قد خرج على المبادئ والقيم والأسس والثوابت الدينية".

وأخيراً وعن أولوية الجهاد في فلسطين قال العمري: "الشيخ يوسف القرضاوي وكل العلماء الموجودين في المؤتمر كان لهم دور كبير في الجهاد في فلسطين منذ عام 1948. الجهاد في فلسطين لم يتوقف أساساً والدعوة للجهاد هناك دعوة مفتوحة وقائمة".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.