مسلحون يقتلون ضابطاً وأسرته في جنوب العراق

الجماعات السنية المتمردة تستهدف رجال الشرطة وعائلاتهم

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

قالت الشرطة ومصادر طبية، إن مسلحين مجهولين قتلوا ضابطا وأربعة من أفراد أسرته في منزلهم بمدينة الحلة في جنوب العراق الأحد.

وقال مصدر عسكري إن المهاجمين الذين كانوا يستقلون سيارة خاصة اقتحموا المنزل في المساء واحتجزوا الضابط وأمه وزوجته واثنين من أبنائه في إحدى الغرف، قبل أن يقتلوهم بالرصاص.

وتستهدف الجماعات السنية المتمردة ودولة العراق الإسلامية، وهي جناح القاعدة في العراق، رجال الشرطة والجيش وعائلاتهم، لأنها تعتبرهم داعمين للحكومة التي يقودها الشيعة في حربها ضد السنة.

وقال ضابط شرطة كان في موقع الحادث ورفض نشر اسمه "عندما وصلنا بعد أن استغاث بنا الجيران عثرنا على الجثث في الغرفة وبها آثارالعديد من طلقات الرصاص".

وقع الحادث في بلدة تقع على بعد 60 كيلومترا إلى الجنوب من بغداد.

واستعاد المتمردون بعضا من قوتهم في الأشهر الأخيرة، ونجحوا في تجنيد مقاتلين من الأقلية السنية في البلاد التي ترفض سيطرة الشيعة منذ أطاح الغزو الأميركي بصدام حسين في 2003.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.