.
.
.
.

البطّاط زعيم حزب الله العراقي.. قاتل يعترف بجرائمه

أقرّ بقصف معسكر "ليبرتي" واستهداف "ميناء مبارك" الكويتي ودعم نظام الأسد في سوريا

نشر في: آخر تحديث:

لا يمكن أن يكون أمراً طبيعياً أن يعترف قاتل بما فعله على الملأ، وأكثر من ذلك فإن الأمر يبدو صادماً، فكيف سيكون الحال إن كان الاعتراف حدث في مقابلة تلفزيونية، حيث اعترف واثق البطاط أنه قصف معسكر "ليبرتي" الذي يضم 3000 من مجاهدي "خلق" بصواريخ كاتيوشا، كما اعترف بقصف "ميناء مبارك" الكويتي، معتبراً أن بناء ميناء مبارك اعتداء على السيادة العراقية رغم التفاهمات السياسية بين البلدين. ولم يقف البطاط عند حد الإرهاب الطائفي داخل العراق، بل تجاوزه إلى سوريا للقتال إلى جانب نظام الأسد وميليشيا حزب الله ضد الشعب السوري.

واثق البطاط، الأمين العام لحزب الله العراق وقائد ميليشيا المختار المتطرفة، إرهابي مطارد منح نفسه حق القتل الطائفي، والمحاسبة دون الرجوع إلى القضاء، بدعوى أن القضاء مسيّس.

وفي بداية العام الجاري خرج البطاط ليعلن على الملأ تشكيل جيش طائفي مسلح ينفذ عمليات وتدمير لكل من يتظاهر ويعارض رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي، الذي اعتبره "مختار العصر".

وقام عناصر ميليشيا البطاطا المتطرفة، بتوزيع أكثر من 800 ألف استمارة تطوع لمن يريد الانتساب لجيش المختار كما يسمى. ومع اتساع عمليات هذه الميليشيا، وإعلان أمر الانتساب بشكل علني، لم يجد رئيس الوزراء العراقي سوى التبرؤ من هذا الجيش، كما أمر باعتقال البطاط الذي لا يزال حرا طليقا.