.
.
.
.

الحكومة العراقية تتهم "القاعدة" بأعمال العنف في ديالى

المنطقة تتصدر أعمال العنف والخروقات الأمنية إلى جانب عمل الجماعات المسلحة

نشر في: آخر تحديث:

عادت محافظة ديالى لتتصدر أعمال العنف والخروقات الأمنية، إلى جانب عمل الجماعات المسلحة التي نشطت في الأشهر الماضية وما زالت مستمرة حتى الآن، الأمر الذي دفع بأهالي المحافظة الى المطالبة بتدخل عاجل وملموس من قبلِ الأجهزة الأمنية للحد مما يتعرضون إليه.

ولم تصدر سلطات الأمن في بغداد أي بيان أو موقف تعلن من خلاله عن خطة أمنية تنوي تطبيقَها في محافظة ديالى، المدينة التي اعتبرها البعض الأكثر تضرراً من أعمال العنف في العراق.

وشكلت لجنة في البرلمان أطلق عليها "تقصي الحقائق" أعضاؤها ينتمون لمختلف الكتل السياسية. اللجنة وصلت الى المحافظة وتحاول الوقوف على مسببات التوتر الأمني في ديالى.

واتهم البعض ميليشيات مدعومة من دول مجاورة تعمل في المحافظة للسيطرة عليها أمنياً وحتى سياسياً في إشارةٍ الى إيران.

أما اتهامات الحكومة فتتجه نحو تنظيم القاعدة وتحمله مسؤولية الخروقاتِ الأمنية في ديالى المحافظة الأكثر تنوعاً دينياً ومذهبياً وعرقياً مقارنة بالمحافظات الأخرى.