.
.
.
.

نصرالله: إسرائيل زجت بدول أوروبا في صراع يخدم مصالحها

قال: أوروبا خضعت للإرادة الأميركية والإسرائيلية وأصدرت قرارها ضد حزب الله

نشر في: آخر تحديث:

قال الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله، "إن الإسرائيليين هم من وقفوا بالدرجة الأولى وراء قرار الاتحاد الأوروبي بوضع الجناح العسكري للحزب على لائحة الإرهاب، مشيراً إلى فرحة الكثير من الأطراف داخل لبنان بالقرار الأوروبي مع تمنياتهم بأن يكون القرار يشمل الحزب بأكمله وليس ما سماه الأوروبيون بالجناح العسكري" واعتبر هذه التسمية بدعة اخترعها الإنكليز لإيجاد مخارج من هذا النوع.

وأضاف نصرالله في خطاب مساء اليوم، "إن إسرائيل وأميركا بذلا جهوداً كبيرة ومارسا ضغوطاً هائلة على الاتحاد الأوروبي لاتخاذ هذا القرار، والأمر لا يحتاج لكثير من الاستدلات لمعرفة أن الإسرائيليين ومن خلفهم أميركا هم من يقف وراء القرار، وسيتضح فيما بعد من ساهم ودعم هذا القرار، سواء من الدول الأوروبية أو العربية.

وقال إن دول أوروبا خضعت- لا اقتنعت- للإرادة الأميركية والإسرائيلية، وسبق أن طرح الأمر قبل ذلك دون الوصول إلى قرار، وذلك لأنهم لا يجدون ما يستندون عليه من منطق أو دليل لاتخاذ هذا القرار.

وكان الاتحاد الأوروبي قد قرر وضع الجناح العسكري لحزب الله على ما يسمى قائمة المنظمات الإرهابية، وعبر الحزب في بيان عن رفضه الأكيد لهذا القرار واعتبره "قراراً عدوانياً ظالماً لا يستند إلى أية مبررات أو أدلة".

وعلى الجانب الآخر، وصف "الائتلاف السوري المعارض" هذا القرار بالخطوة الأولى في الاتجاه الصحيح، مشددا على ضرورة قيام دول الاتحاد باتخاذ إجراءات عملية تساهم في وقف تدخل ميليشيا الحزب في سوريا.

وأكد الائتلاف ضرورة تقدم الاتحاد في قراره ليشمل كافة المسؤولين السياسيين الذين يؤسسون وينظرون لكل أفعال الذراع العسكري للحزب.