إصابات بصفوف المحتجين خلال اشتباكات مع الشرطة باسطنبول

أردوغان يصدر قرارات ترقيات وإحالة على التقاعد في قيادات الجيش التركي

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

أصيب عشرة أشخاص بجروح في إسطنبول خلال مواجهات عنيفة اندلعت بين الشرطة ومئات المتظاهرين في شارع الاستقلال المؤدي إلى ساحة تقسيم.

واستخدمت قوات مكافحة الشغب قنابل الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي لتفريق المتظاهرين، كما اعتقلت الشرطة عشرات من المتظاهرين، إضافة إلى أصحاب عدد من المتاجر القريبة من شارع الاستقلال الذين أوقفتهم بدعوى مساعدة المتظاهرين.

وأصيب في هذه المواجهات ثلاثة صحافيين، أحدهم بالرصاص المطاطي. يذكر أن احتجاجات ومواجهات اندلعت نهاية مايو الماضي، ولم تنته إلا قبل فترة وجيزة.

وفي غضون ذلك، عينت الحكومة التركية قيادات جديدة للجيش التركي بعد أن أحالت بعض القيادات العسكرية على التقاعد في خطوة من جانب حكومة حزب العدالة والتنمية لفرض سيطرة أكبر على المؤسسة العسكرية.

ورأس رجب طيب أردوغان، رئيس الوزراء التركي في الثالث من أغسطس/آب، اجتماعاً للمجلس العسكري الأعلى، وهو المجلس الذي يتخذ قرارات الترقيات والإحالة على التقاعد، إذ كان قرار التقاعد الإجباري لقائد قوات الأمن الجنرال بكر كاليونجو أكثر قرارات المجلس مفاجأة، لأنه كان في مقدمة المرشحين لتولي قيادة القوات البرية.

وقالت تقارير إن حكومة أردوغان كانت ضد كاليونجو بسبب أقواله في محاكمة قضية المطرقة، التي ستعلن أحكام بشأنها، غداً الاثنين، في سجن سيفيرلي.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.