واشنطن تعاقب 4 قادة من حزب الله اللبناني ساندوا الأسد

اعتبرتهم مسؤولين عن مساعدة المقاتلين في العراق لدعم النظام في سوريا

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

فرضت الولايات المتحدة عقوبات على أربعة من قادة جماعة حزب الله اللبناني، وإدراجهم على قائمتها السوداء، بسبب قيامهم بعمليات لدعم النظام في سوريا وفي أماكن أخرى بمنطقة الشرق الأوسط.

وقالت وزارة الخزانة الأميركية في بيان لها، أمس الخميس، إن العقوبات استهدفت أعضاء بارزين في حزب الله، وهم المسؤولون عن مساعدة المقاتلين في العراق لمساندة نظام الرئيس بشار الأسد في سوريا، وهم خليل حرب، ومحمد كوثراني، ومحمد قبلان، ومحمد يوسف منصور.

وأشار البيان إلى أن أنشطة القادة الأربعة في دعم المتمردين الإسلاميين في العراق وتقديم الدعم المالي لفصائل مختلفة في اليمن والتخطيط ودعم القيام بأنشطة عسكرية إرهابية، في كل من مصر والأردن وقبرص وإسرائيل.

ويعد خليل حرب المسؤول الرئيس عن فرع حزب الله في اليمن منذ عام 2012، وانضم لحزب الله في عام 1988 عندما كان يشغل منصب نائب قائد الوحدة العسكرية الرئيسة بجنوب لبنان، وشغل عددا من المراكز القيادية وقام بمجموعة من الأدوار وكان يشرف على العمليات العسكرية لحزب الله داخل إسرائيل والأردن وقبرص وتركيا، وكان رئيس مكتب الاتصال والتعاون مع الفصائل العسكرية الفلسطينية والإيرانية عام 2006 وفي عام 2007 قاد وحدة 1800 التي أجرت علميات إرهابية في البلدان المحيطة بإسرائيل.

أما محمد كوثراني فهو المسؤول عن نشاط حزب الله في العراق، ويقوم بتوفير التدريب والتمويل والدعم اللوجيستي والسياسي للمتمردين الشيعة العراقيين. وأفادت وزارة الخزانة الأميركية أنه ساعد في حشد مقاتلين عراقيين للذهاب إلى سوريا لدعم نظام الأسد، خلال العام الماضي.

من جهته، يرأس محمد قبلان خلية حزب الله في مصر وفي أبريل (نيسان) 2010 حكم عليه غيابيا بالسجن مدى الحياة لتورطه في الخلية في مصر. وأشارت الخزانة الأميركية إلى أنه منذ عام2011 بدأ يرأس وحدة منفصلة مهمتها إدارة العمليات في منطقة الشرق الأوسط.

إلى ذلك، تقول وزارة الخزانة إن محمد يوسف منصور أحمد هو عضو في حزب الله منذ عام 1986، وتم إرساله للعمل في مصر مع الوحدة 1800 لمساعدة قبلان، وتدرج ليصبح قائد خلية مصر، وحكم عليه بالسجن 15 عاما، لتورطه في الخلية، لكن في يناير 2011 استطاع محمد يوسف منصور وزملاؤه الهروب من السجن في مصر، والعودة إلى لبنان حيث شوهد على شاشة التلفزيون اللبناني في اجتماع حاشد لحزب الله في بيروت.

وقال بيان وزارة الخزانة: "إن جماعة حزب الله منظمة إرهابية، وتستخدم شبكتها العالمية الواسعة لفرض نفوذها السيئ ونفوذ أبرز داعميها، وهي إيران، على امتداد منطقة الشرق الأوسط وخارجه، وتقوم بنقل المقاتلين الأجانب إلى الخطوط الأمامية للحرب في سوريا، وتقوم بعمليات سرية في أوروبا والشرق الأوسط وأماكن أخرى".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.