غوانتانامو.. فريق الدفاع عن المتهمين يطعن بتهم الحكومة

كونيل: هدف خلق هذا النظام هو إخفاء التعذيب الذي تعرّض له المعتقلون

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

طعن فريق الدفاع عن المتهمين بالتخطيط لأحداث 11 سبتمبر في الاتهامات التي وجّهتها الحكومة إلى موكليهم، وجادل المحامون طوال الجلسات التمهيدية هذا الأسبوع قائلين: "إن الإرهاب والدعم المادي له والتآمر من أجل تنفيذه ليست جرائم يصلح توجيهها في محكمة عسكرية".

وقال محامي عمار البلوشي، جايمز كونيل: "تهمة الإرهاب جريمة، ولكنها ليست جريمة حرب. إن موكلي متهم بتحويل أموال من مكان إلى آخر.. ومن ثم في فترة لاحقة حصلت أحداث الـ11، وما فعله لا يصنّف بجريمة حرب".

ورد الجنرال مارك مارتينز، مدير فريق الادعاء الحكومي، في مؤتمر صحافي في القاعدة، أمس الجمعة، قائلاً: "الطعن بالتهم والجدل حول ما إذا كانت التهم شرعية هي مرحلة طبيعية ومتوقعة في أي محكمة من هذا النوع، وأنا واثق من أن التهم قوية، وهي جرائم حرب معروفة".

وشرح الدفاع سلسلة من التحديات القانونية التي تؤثر على تمثيلهم لموكليهم، قائلين إن المعسكر يتدخل في البريد القانوني الذي يتبادلونه مع المتهمين. كما أن الهوس الحكومي بالسرية والمتمثل في تسلم المحامين وثائق خاضعة للرقابة يؤثر على عملهم.

وقال كونيل: "إن هدف خلق هذا النظام هو إخفاء التعذيب الذي تعرّض له المعتقلون".

‫وبالإضافة إلى كل هذه التحديات القانونية قال القاضي "إنه قد يؤجل الجلسات التمهيدية المقبلة إن استمرت المشاكل التقنية التي تتعلق بأمن وسلامة وثائق فريق الدفاع والمخزنة على أجهزة الكمبيوتر"، حيث يقول الدفاع إن خللاً فنياً أدى إلى خلط وثائقهم بوثائق الحكومة، وإن فريق الادعاء تمكّن من النظر إليها.

وفي تقدم آخر قال كونيل: "إن الأخبار الصحافية التي تشير إلى شعبية رواية جنسية "خمسون لون رمادي" ضمن صفوف متهمي أحداث سبتمبر والتي سرّبها عضو كونغرس للإعلام مؤخراً غير صحيحة وهدفها المسّ بسمعة المعتقلين".

وأضاف "إن أحد الحراس أعطى موكله الكتاب هذا الأسبوع"، ومن ثم سلمه البلوشي إلى كونيل مستغرباً.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.