.
.
.
.

اليمن يضبط "طروداً غريبة" في سفينتين قادمتين من إفريقيا

تزايدت عمليات تهريب الأسلحة والمفرقعات والألعاب نارية منذ 2011

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت السلطات اليمنية أنها ضبطت طروداً غريبة بجانب شحنات من الألعاب النارية في سفينتين قادمتين من دولة إفريقية.

وبحسب وكالة الأنباء اليمنية الرسمية "سبأ"، فقد ضبطت الزوارق الأمنية التابعة للقطاع البحري لخفر السواحل اليمني قطاع خليج عدن، أمس السبت، سفينتين محملتين بكميات كبيرة من الألعاب النارية المحظورة والمهربة من إحدى دول القرن الإفريقي.

وأوضح مدير عام القطاع البحري لخفر السواحل، العقيد ركن أحمد صبحي، أن عملية الضبط تمت في المناطق الساحلية "السقية وخور العميرة" التابعتين لمحافظة لحج، مبيناً أنه تم العثور على طرود غريبة وكميات من المفرقعات والألعاب النارية.

وأشار إلى أنه سيتم اقتياد السفينتين إلى ميناء عدن لإفراغ حمولتيهما والتحقيق مع مالكهما والطاقم الملاحي وإحالتهما إلى الجهات المختصة لاستكمال الإجراءات القانونية.

ومنذ دخول البلد في أزمة عاصفة مطلع العام 2011، استغلت أطراف داخلية وخارجية حالة الانفلات الأمني لتتحول عمليات التهريب إلى ظاهرة خطيرة وخصوصا تهريب الأسلحة وكذلك مفرقعات وألعاب نارية.

وكانت السلطات اليمنية قد كشفت النقاب مؤخرا عن أن عدد شحنات الأسلحة التركية المهربة إلى اليمن، والتي تم ضبطها خلال الستة أشهر الماضية عبر سواحل ميناء المخاء ومنطقه ذباب بمحافظة تعز (المطلة على ساحل البحر الأحمر)، بلغ 10 شحنات تضم 50 ألف مسدس وتتجاوز قيمتها المليار ريال يمني (5 ملايين دولار أميركي).

وقال مصدر أمنى مسؤول في تصريح له مؤخرا، إن "هذه الشحنات وصلت إلى البلاد عبر عصابة دولية تضم جنسيات مختلفة من بينها إريتريا وجيبوتي بالإضافة إلى اليمنيين".

وأواخر يناير/كانون الثاني الماضي ضبطت صنعاء سفينة أسلحة إيرانية تسمى "جيهان 1"، وكانت في طريقها إلى أطراف يمنية حليفة لطهران، بحسب ما أكد مصدر أمني مسؤول في حينه.