"نواب الكلاشينكوف" يتصالحون أملا بالعودة لبرلمان الأردن

الدميسي للعربية نت: لم يعد بيني وبين النائب الشريف سوى كل خير

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

أبرم اثنان من أعضاء البرلمان الأردني مصالحة عشائرية بعد أن كان أحدهما قد أطلق النار على الآخر تحت قبة مجلس النواب من سلاح رشاش آلي. وتنازل كلا النائبين للآخر بموجب هذه المصالحة، فيما لا يزال النائب مطلق النار موقوفاً في السجن لحين صدور قرار قضائي بشأنه.

وكان النائب طلال الشريف قد أطلق النار من سلاح رشاش آلي (كلاشينكوف) باتجاه زميله النائب قصي الدميسي خلال جلسة برلمانية رسمية، إلا أن الرصاصات لم تصب أحداً بأي أذى.

وتسببت الحادثة بغضب واسع في المجلس، الذي أصدر قراراً هو الأول من نوعه في تاريخ المملكة يقضي بفصل النائب الشريف من عضويته، كما يقضي بتجميد عضوية النائب الدميسي لمدة عام كامل من البرلمان، وذلك بسبب اعتدائه اللفظي على الشريف قبل أن يقوم الأخير بإطلاق النار.

واستقبلت عائلة الدميسي وجاهة عشائرية تمثل عائلة الشريف انتهت بمصالحة شاملة بين العائلتين، أعلن خلالها النائب قصي الدميسي تنازله عن كافة الحقوق القانونية والعشائرية، ومبدياً ترحيبه بطي صفحة الخلاف.

وأكد النائب قصي الدميسي في تصريحات خاصة للعربية نت أن مصالحة عشائرية تمت بالفعل وأنهت كل الخلافات بينه وبين النائب السابق طلال الشريف، مضيفاً: "تم طي صفحة الخلاف للأبد. لم يعد بيني وبين الشريف الآن سوى كل خير ومحبة".

وأضاف أن التنازل الذي قدمه لعائلة الشريف يتضمن تنازلاً قانونياً عن كافة الشكاوى التي رفعها ضد النائب السابق الشريف.

ويأمل كل من الشريف والدميسي العودة إلى قبة البرلمان الأردني قريباً، حيث قالت مصادر إعلامية إن النائب طلال الشريف يعتزم خوض الانتخابات التكميلية المقرر أن تجري قريباً لانتخاب من يخلفه ويشغل مقعده في المجلس.

إلا أنه من غير المعروف إن كان سيتمكن الشريف من ذلك أم لا، حيث إن الحصول على شهادة "عدم محكومية" يمثل أحد شروط الترشح لانتخابات مجلس النواب في الأردن، ما يعني أن صدور أي قرار قضائي بحقه سيحول دون ترشحه للانتخابات البرلمانية مجدداً.

وقال النائب الدميسي إن قرار تجميد عضويته من البرلمان يمكن أن يعاد فيه النظر، حيث إنه ليس قطعياً كما هو حال قرار الفصل الصادر بحق النائب الشريف، مضيفاً: "الأمر يعود إلى الزملاء النواب الذين بيدهم أن يعيدوا النظر بقرار تجميدي، وأنا أحترمهم وأحترم قرارهم في كافة الأحوال".

وأكد الدميسي أن قرار تجميده من مجلس النواب "كان صائباً وحكيماً"، مشيراً إلى أن القرار تم اتخاذه من أجل تطويق المشكلة والخلاف الذي نشب بينه وبين النائب الشريف.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.