.
.
.
.

إصابة 40 في مواجهات بين فلسطينيين والشرطة الإسرائيلية

شرطة الاحتلال اعتدت على متظاهرين مناهضين لـ"المسيرة المليونية" لليهود

نشر في: آخر تحديث:

أصيب أربعون فلسطينياً بجروح إثر اعتداء الشرطة الإسرائيلية على متظاهرين خرجوا في مسيرة مناهضة لما يسمى بـ"المسيرة المليونية" لليهود بمناسبة عيد العرش، أمام باب العمود بالقدس المحتلة.

وحاصرت الشرطة الإسرائيلية جميع الطرق المؤدية إلى البلدة القديمة وأعلنتها منطقة مغلقة، وشكلت سلاسل بشرية لمنع دخول المواطنين المتظاهرين إلى المسجد الأقصى عبر باب العمود، ما أدى إلى اندلاع المواجهات وتعرض مفتي القدس والديار الفلسطينية، الشيخ محمد حسين للاعتداء من قبل الشرطة الإسرائيلية.

هذا وأعلن المتحدث باسم الشرطة الإسرائيلية، ميكي روزنفيلد، أن الشرطة قامت بتفريق متظاهرين فلسطينيين في باحة المسجد الأقصى في البلدة القديمة بالقدس الشرقية المحتلة، مؤكداً أن قوة من الشرطة كانت تقوم بدورية روتينية في باحة المسجد حين تعرضت لرشق بالحجارة من قبل شبان فلسطينيين، حيث قامت قوى الأمن بتفريقهم بعدها.

وأضاف: "تم استئناف زيارات السياح بعدها بشكل طبيعي"، مشيراً إلى عدم حدوث اعتقالات.

ويقع المسجد الأقصى في الشطر الشرقي من القدس التي احتلتها إسرائيل وضمتها في 1967 في إجراء لا يعترف به المجتمع الدولي.