.
.
.
.

سياسيون ومثقفون عرب وأتراك في حوار واسع في إسطنبول

عقد الملتقى مرة في إسطنبول وثانية في شهر أبريل الماضي في دولة البحرين

نشر في: آخر تحديث:

تعقد منظمة الحوار العربي-التركي، في أكبر تجمع عربي تركي، اجتماعاً صباح الخميس المقبل في مدينة إسطنبول، بمشاركة واسعة من سياسيين ومثقفين من الأعضاء والمشاركين الأتراك والعرب، وبرعاية من كبار المسؤولين الأتراك.

وسيتم في الاجتماع مناقشة تعميق العلاقة ببن الجانبين العربي والتركي وانتخاب الهيئة التنفيذية التي ستشرف على أعمال المنظمة والملتقى خلال السنوات المقبلة.

وكان قد تم تأسيس ملتقى الحوار العربي- التركي بقرار من مجلس الوزراء التركي، واقترن القرار بمصادقة رئيس الجمهورية التركية وصنف كمنظمة دولية مركزها في مدينة إسطنبول.

وقد اجتمع الملتقى مرة في إسطنبول وثانية في شهر أبريل الماضي في دولة البحرين لتوسيع هذا العمل التطوعي وتحويله إلى منظمة دولية، وقد أصدر حينها إعلان المنامة الذي دعا جميع الهيئات المدنية والمنظمات الرسمية والشعبية ومراكز الأبحاث والجامعات ووسائل الإعلام لانتهاج أسلوب الحوار الهادف والبناء، دون الالتفات إلى إرهاصات الماضي والدعوات التحريضية، والعمل على توطيد العلاقة الوثيقة المبنية على العلاقات الإيجابية وتغليب المصلحة العامة والتطلع إلى المستقبل. وقد تم انتخاب إرشاد هرمزلو، مستشار الرئيس التركي، رئيساً للمنظمة.