الاحتجاجات ضد البشير تمتد إلى وسط السودان

تظاهرات نسائية أمام جهاز الأمن الوطني في الخرطوم للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

كشفت مصادر بالمعارضة السودانية لقناة العربية، عن توسع المظاهرات إلى عدة مدن في السودان، استجابة لدعوات بالتظاهر اليوم الجمعة.

وفي العاصمة الخرطوم، امتدت المظاهرات من شاحية شمبات إلى منطقة بُري شرق العاصمة، كما حاصر الأمن السوداني منزل قتيل الاحتجاجات الدكتور سنهوري، ووصلت الاحتجاجات أيضاً إلى منطقة مدني وسط السودان، ودنوباوي في أم درمان أيضاً.

ونفذت بعض السيدات وقفة احتجاجية أمام مقر جهاز الأمن الوطني بالعاصمة السودانية الخرطوم، أمس الخميس، للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين الذين وصل عددهم نحو ألف معتقل، وفقاً للمعارضة، ومن بينهم سيدات.

وتواصلت التظاهرات المسائية، ليل الخميس، في ضاحية بري بالخرطوم منذ مقتل الطبيب صلاح سنهوري على يد قوات الأمن، حيث باتت ضاحية بري ملاذاً للنشطاء الرافضين لحكم البشير كل ليلة يجتمعون أمام منزل سنهوري للتنديد بمقتله ورفض استمرار تدهور البلاد اقتصادياً وسياسياً وأمنياً.

ووفق المنظمات الحقوقية، فقد قتل حوالي 200 ناشط منذ اندلاع التظاهرات ضد حكم البشير.

عدد القتلى الكبير، وفق قول المراقبين، أدانته عديد من المنظمات الحقوقية والدولية، وبات صلاح سنهوري المولد خارج السودان وخريج الصيدلة رمزاً لبداية الانتفاضة ضد البشير، وبات مقتله مادة دسمة للتداول في مواقع التواصل الاجتماعي.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.