.
.
.
.

البنتاغون يعين مبعوثاً مكلفاً لإغلاق معتقل غوانتانامو

يشرف بول لويس على نقل السجناء الذين يمكن الإفراج عنهم إلى دول ثالثة

نشر في: آخر تحديث:

عين البنتاغون، الثلاثاء، مبعوثاً مكلفاً إغلاق معتقل غوانتانامو العسكري المثير للجدل، وهو هدف تحدث عنه الرئيس باراك أوباما مراراً، لكنه بقي حبراً على ورق بسبب معارضة عدد من نواب الكونغرس.

وسيشرف بول لويس، رجل القانون السابق الملكف بملف غوانتانامو في مجلس النواب على نقل السجناء الذين يمكن الإفراج عنهم إلى دول ثالثة، على ما أفاد وزير الدفاع تشاك هيغل. وأكد البنتاغون أن "هذا الإعلان يعكس التزام وزارة الدفاع تطبيق أمر الرئيس بإغلاق مركز الاعتقال في غوانتانامو، الواقع داخل قاعدة عسكرية أميركية في كوبا.

ولويس الذي يدرس مادة الأخلاقيات في جامعة جورج تاون في واشنطن سيتعاون مع نظيره في الخارجية كليف سلون الذي عين في يونيو.

وكرر أوباما مجدداً في أواخر مايو الوعد الذي قطعه في حملته عام 2008، مؤكداً عزمه على إغلاق المعتقل حيث ما زال 164 شخصاً مسجونين منذ اعتقالهم في إطار "الحرب على الإرهاب" التي شنتها أميركا في أعقاب هجمات 11 سبتمبر، لكن هذا الالتزام واجه مراراً معارضة البرلمانيين الأميركيين.