عبوة ناسفة تقتل 12 مصليا في كركوك بعد أدائهم صلاة العيد

من بين القتلى الذين سقطوا في التفجير الذي استهدف مسجد القدس ثلاثة أطفال وشرطي

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

بدأ عيد الأضحى في العراق بهجوم دام بعبوة ناسفة، صباح اليوم الثلاثاء، استهدفت مجموعة من المصلين أمام مسجد سني في كركوك شمال البلاد، فقتلت 12 منهم وأصابت 26 بجروح بعد تأديتهم صلاة العيد.

وقال ضابط برتبة عميد في الشرطة لوكالة "فرانس برس" إن "عبوة ناسفة انفجرت عند الساعة 4:55 أمام مسجد القدس في جنوب كركوك لدى مغادرة المصلين".

ومن جهته كشف الطبيب أحمد خلف من مستشفى كركوك العام وجود ثلاثة أطفال وشرطي بين القتلى.

ويقع المسجد في جنوب كركوك المتنازع عليها بين العرب والأكراد، وتحديدا في حي الضباط الذي يسكنه خليط من العرب والتركمان.

وبحسب مراسل وكالة "فرانس برس"، فقد بقيت جثث الضحايا لنحو عشر دقائق مرمية على الأرض أمام المسجد بسبب عجز سيارات الإسعاف عن الوصول إلى مكان الهجوم نظرا لوجود أعمال حفر قريبة من الموقع.

وتمدد الجرحى بين الجثث على الأرض وهم يصرخون "لا إله إلا الله"، و"الله أكبر"، فيما هرع سكان الحي إلى الموقع وهم يصرخون بدورهم "اللهم انتقم من الظالم".

وقال خلف العبيدي لـ"فرانس برس": "خرجت من المسجد مع شقيقي الاثنين، لكن ما إن وصلنا إلى باب الجامع حتى عدنا لنلقي تحية العيد على شقيقنا الذي لم نكن قد عايدناه، وعندها انفجرت العبوة وحلت المأساة".

وأضاف: "تنظر فتجد صديقك، أخوك، أقرباءك.. يعني الكافر لا يقوم بذلك. إنها صبيحة عيد الأضحى المبارك".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.